B الواجهة

يومي 17 و 18 ماي لعقد الندوة الوطنية غزالي حمروش و بن فليس تحت مظلة مبادرة الانتقال الديمقراطي مع المقاطعين

المعارضة المقاطعين

كشفت أمس التنسيقية من أجل الحريات و الإنتقال الديمقراطي أن يومي 17 و 18 ماي سيكون تاريخا لعقد الندوة الوطنية من أجل الإنتقال الديمقراطي وهي تنسيقية الأحزاب والشخصيات الوطنية المقاطعة للانتخابات الرئاسية  بينما التقت كل منمولود حمروش وسيد احمد غزالي بغية تعميق النقاش والتباحث حول موضوع الإنتقال الديمقراطي.

 وأوضح بيان التنسيقية عن اجتماع أمس قادة التنسيقية بمقر حركة النهضة للوقوف على مدى تقدم عملية التحضير للندوة الوطنية للإنتقال الديمقراطي ومتابعة عملية التشاور مع مختلف الأحزاب والشخصيات الوطنية، وبعد نقاش مستفيض قرر الحضور  تغيير اسم التنسيقية ليصبح التنسيقية من أجل الحريات و الإنتقال الديمقراطي” كما تحديد تاريخ 17 ـ 18 ماي 2014 موعدا مبدئيا لعقد الندوة الوطنية من أجل الإنتقال الديمقراطي.

 وفي إطار تجسيد برنامج التشاور والحوار مع مختلف الأحزاب والشخصيات الفاعلة في الساحة السياسية   فقد التقى قادة التنسيقية بكل من رئيس الحكومة الأسبق  مولود حمروش و  سيد احمد غزالي بغية تعميق النقاش والتباحث حول موضوع الإنتقال الديمقراطي، فيما ستتوسع هذه اللقاءات إلى شخصيات وأحزاب أخرى برمجت خلال الأيام المقبلة.

  رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري من جهته اكد على صفحته “الفايسبوك”  أن وجهات النظر بين التنسيقية ورئيس الحكومة الأسبق مولود حمروش كانت متطابقة جدا بخصوص تقييم الأوضاع والآليات و أنه تم الاتفاق على أنه   لم يصبح نظام الحكم القائم قادرا على مواصلة تسيير البلد وأن المخاطر التي تهدد البلد بسبب سوء الحوكمة خطيرة جدا على الجميع وأن العمل من أجل استدراك الأمر واجب وطني لمصلحة الجميع. و إن العمل من أجل التحويل الديمقراطي ضرورة وطنية يجب أن يتعاون عليها الجميع وأن تشمل الجميع.

و أضاف مقري إن المرحلة الحالية ليست مرحلة التنافس على البرامج والأيديولوجيات ولكنها مرحلة حفظ البلاد من مخاطر سوء التسيير وتوفير الظروف المناسبة لتحقيق الحريات والمحافظة على مؤسسات الدولة وضمان شروط العمل الديمقراطي مشيرا أن الإصلاحات الترقيعية التي قد تتجه إليها السلطات بعد الانتخابات ستكون تكرارا للتجارب الفاشلة وستكون غير مجدية بالنظر للتجارب السابقة.
هذا واتفق الجميع على توسيع المشاورات حيث تم انعقاد لقاء آخر مع   أحمد غزالي فيما سيتم عقد لقاء مع  علي بن فليس بالإضافة إلى العديد من اللقاءات مع الشخصيات والأحزاب السياسية .                 لؤي ي

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق