B الواجهة

الخارجية ترد على تهجم الرباط الحادثة ملفقة ولا يوجد أي إصابات بنيران جزائرية

إتحاد المغرب العربي

-أحزاب مغربية تشن هجوما مشينا على الجزائر

أكدت امس وزارة الشؤون الخارجية ان الحادثة التي حصلت اول امس السبت على الحدود الجزائرية المغربية و التي حركت على اثرها الرباط باستدعاء السفير الجزائري بالمغرب ، انها “ملفقة” وجاءت على خلفية قذف بعض المدنيين المغاربة حرس الحدود على الجهة الجزائرية للحدود اللذين اطلقوا بعض العيارات النارية في الهواء من دون استهداف المدنيين المغاربة .

و اكد الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية عبد العزيز بن علي شريف في تصريح لموقع كل شيء عن الجزائر  ان الحادثة التي حصلت على الحدود مع المغرب جاءت بعد عملية استفزاز قام بها مواطنون مغاربة جاء على اثرها رد حرس الحدود بإطلاق العيارات النارية نافيا في الوقت ذاته حدوث أي اصابات للمواطنين المغاربة عكس الادعاءات التي جاءت بها وسائل الاعلام المغربية التي افادت عن اصابة احد مواطنيها بطلق ناري من قبل حرس الحدود الجزائريين وفي هذا السياق اكد بن شريف انه ليس هناك أي اصابات بعيارات نارية جزائرية ،متهما في ذات الوقت الرباط بتلفيق مثل هذه التهم للجزائر كما جرت العادة.في المقابل ، شنت أحزاب مغربية هجوما لاذعا على الحكومة الجزائرية في هاته القضية الملفقة ادعى حزب الاستقلال انّه “تابع باهتمام شديد الاعتداء الشنيع الذي تعرض له عدد من المواطنين المغاربة، على الحدود المغربية الجزائرية”وأورد بيان صادر عن “حزب الميزان”، أنها “تعبر عن تضامنها المطلق مع ضحايا هذا الاعتداء الشنيع، وتدين هذا الاعتداء ” حسب زعمها.وذهب حزب الاستقلال عبر ذات البيان، الى حد مطالبة الحكومة المغربية بـ”اتخاذ التدابير والإجراءات اللازمة لمنع تكرار مثل هذه الحوادث، وتوفير ما يكفي من الحماية للمواطنين المغاربة ووضع سياسات تنموية للمناطق الحدودية” كما اضاف المصدر.

لؤي ي

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق