وطني

بعد مجزرة الأحد ألف جندي يحاصرون منطقة “ايبودرارن” تمّت الاستعانة بفرقة من المظليين والمروحيات الحربية لدّك معاقل القاعدة

الجيش الوطني الشعبي

تشهد  منطقة “لاكايير” الواقعة بمرتفعات “ايبودرارن”  ببني يني في ولاية تيزي وزو عملية تمشيط واسعة وكبيرة تشرف عليها قيادات بارزة  من الناحية العسكرية الأولى ، التي سخّرت لها معدات مادية وبشرية هامة للثأر من الاعتداء الإجرامي الذي ذهب ضحيته 14 جنديا  ليلة السبت إلي الأحد الماضي، وحسب مصادر أمنية فان السلطات العسكرية التي استنكرت بشدة هذا الهجوم البشعوعمدت إلي إرسال قوات عسكرية إضافية إلى المنطقة من أجل تقديم يد المساعدة  للجنود المتواجدين في عين المكان ،ومن بينهم فرقة من المظليين التي تتبع خطوات الجماعات الإرهابية عن بعد ،مع الاستعانة بمروحيات حربية تارة تستعمل للقصف المدفعي الثقيل وتارة أخرى لمتابعة وترصّد تحرّكات  الارهابين ، وأضافت ذات المصادر القوات العسكرية في كل مكان لتضيق الخناق على الارهابين ،  ومنعها  من التسلل إلى مناطق أخري أنّه ما لا يقل  ألف جندي يحاصر منطقة” ايبودرارن” من شمالها إلى جنوبها ومن غربها إلى شرقها ،من خلال نشر مجاورة كتسافت ، اعطافن ، اث رباح وصولا بني ثم  إلي تاخوخت ، وتيزي وزو  وإلياقبيل وعين الحمام من  الإطار والاتجاه  الثاني، وحسب  المصادر ذاتها فان وحدات الجيش التي تفرض منطقها ونسقها على معاقل التنظيم الإرهابي القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، قد تمكّنت في الساعات الأخيرة من استرجاع معدات هامة تتمثل في الذخيرة وأجهزة للإعلام الآلي، وقامت بتدمير مخبأ أرضي  في هذه العملية التي تتوسع  من ساعة إلى أخرى . للإشارة فان القوات العسكرية  قد تمكنت إلي حد الساعة من تصفية 3 ارهابين، ومن بينهم أمير  في الوقت تواصل حصارها المضروب على الجماعات الإرهابية في المنطقة، ويحتمل تواجد فيها قيادات بارزة في التنظيم الإرهابي القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي .هادي أيت جودي

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق