البيئة

الأمم المتحدة:العالم يتقاعس عن تحقيق أهداف خطة لحماية الطبيعة

أظهر تقرير للأمم المتحدة يوم الإثنين تقاعس الحكومات عن تنفيذ الأهداف التي وردت في خطة للتنوع البيولوجي لعام 2020 لحماية الحيوانات والنباتات والتي تهدف أيضا إلى زيادة الامدادات الغذائية وإبطاء التغير المناخي.

ومازالت أنواع نادرة كثيرة تواجه خطر الانقراض بشكل متزايد ويقوم مزارعون بازالة الغابات بمعدل ينذر بالخطر كما استمر التلوث والافراط في صيد الاسماك على الرغم من حملة الامم المتحدة التي تم الاتفاق عليها في 2010 لوقف الاتجاهات الضارة بالطبيعة.

وقال بروليو دو سوزا دياس الأمين التنفيذي لاتفاقية التنوع البيولوجي لرويترز “هناك زيادة في جهود‭ ‬(الحكومات)‭ ‬..‭ ‬ولكن هذا لن يكون كافيا للوصول إلى الأهداف.”

وبشكل عام أظهرت التوقعات العالمية للتنوع البيولوجي والتي صدرت في بداية اجتماع للتنوع البيولوجي في كوريا الجنوبية يوم الإثنين أن خمسة أهداف فقط من بين 53 هدفا تم تحديدها للحفاظ على الطبيعة تم تحقيقها أو تم تحقيقها قبل موعدها. أما باقي الأهداف فلم يتم تحقيقها.

فعلى سبيل المثال فان الحكومات في طريقها نحو تحقيق هدف تخصيص 17 في المئة من مناطق العالم البرية بحلول 2020 كمناطق محمية للحياة البرية مثل المتنزهات أو المحميات.

ولكنها تلكأت في تحقيق أهداف مثل تخفيض معدل فقد المواطن الطبيعية إلى النصف أو منع انقراض الانواع المعروف أنها مهددة.

وقال التقرير “على الرغم من قصص النجاح الفردية فإن متوسط خطر انقراض الطيور والثدييات والمخلوقات البرمائية مازالت يتزايد.”

وأضاف إن التنوع البيولوجي يعني ماهو أكثر من الحملات التي تحظى بتغطية اعلامية ضخمة لانقاذ انسان الغاب والدببة القطبية والضفادع النادرة.

وحث بان جي مون الأمين العام للأمم المتحدة الحكومات على مضاعفة جهودها وقال إن النجاح في الحفاظ على الحياة على كوكب الأرض سيساعد في تحقيق الأهداف المتعلقة “بالقضاء على الفقر وتحسين صحة الانسان وتوفير الطاقة والغذاء ومياه الشرب للجميع.”

 

 

قردة خراطة بجاية
قردة خراطة بجاية
اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق