B الواجهة

هؤلاء حكموا الجزائر

رؤساء الجزائر

بإعلان وزير الداخلية والجماعات المحلية” الطيب بلعيز” مساء أول أمس الجمعة عن فوز الرئيس المنتهية ولايته عبد العزيز بوتفليقة بعهدة رئاسية جديدة عقب تجديد الثقة فيه من قبل الشعب الجزائري بنسبة تفوق 81 بالمئة من أصوات الناخبين تكون الجزائر قد عرفت من سيحكمها مجددا ولأن الكثير من الجزائريين لا يعرفون عن بقية الرؤساء الذين حكموا البلاد منذ الاستقلال إلا الاسم أو معلومات شحيحة عنهم أردنا اليوم أن نخصص هذه الورقة التاريخية و نبرز فيها محطات هامة من  مسار حياة هؤلاء الرؤساء .

  • اعداد /  ع سيد احمد

أحمد بن بلة

يعد أحمد بن بلة أول رئيس للجمهورية الجزائرية المستقلة وهو من مواليد 25 ديسمبر 1916 بمغنية ولاية تلمسان أدى الخدمة العسكرية الاجبارية سنة 1937 وانضم مبكرا الى الحركة الوطنية من خلال حزب الشعب الجزائري و حركة انتصار الحريات الديمقراطية حيث انتخب مستشارا لبلدية مغنية سنة 1947 ثم مسؤولا عن المنظمة الخاصة شارك في الهجوم على مكتب بريد وهران سنة 1949 برفقة كل من  حسين ايت احمد و رابح بيطاط

القي عليه القبض شهر ماي 1950 بالعاصمة وحكم عليه بالسجن لمدة 07 سنوات قبل أن يفر في16 مارس 1952 رفقة علي محساس ويلتحق سنة 1953 بالقاهرة بحسين ايت احمد ومحمد خيضر حيث كوّن فيما بعد الوفد الخارجي لجبهة التحرير الوطني

عين نائبا لرئيس الحكومة الجزائرية المؤقتة وهو في المعتقل في 19 سبتمبر 1958 و في 18 جانفي 1960 و في 27 اوت 1961 على التوالي بعد أن تم توقيفه رفقة ما يسمى بالزعماء الخمسة في 22 اكتوبر 1956 اثر تحويل الطائرة ( اطلس للطيران ) التي كانت تقلهم من المغرب إلي مصر قبل أن يطلق سراحه عقب وقف اطلاق النار في 19 مارس 1962 ليشارك لاحقا في مؤتمر طرابلس الذي تمخض عنه خلاف بينه وبين الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية

تولى منصب رئيس الوزراء في 27 سبتمبر 1962 قبل أن يتم انتخابهكأول رئيس للجمهورية الجزائرية المستقلة في 15 سبتمبر 1963 بصفته عضو في اللجنة المركزية للوحدة والعمل التي أسست لميلاد جبهة التحرير الوطني

عزل من منصبه اثر انقلاب عسكري سمي بالتصحيح الثوري قاده وزير الدفاع العقيد هواري بومدين آنذاك في 19 جوان 1965 وظل معتقلا وتحت الاقامة الجبرية إلي أن أطلق سراحه من قبل الرئيس الشاذلي بن جديد سنة 1980 ليغادر البلاد سنة 1981 نحو فرنسا ويؤسس هناك الحركة من أجل الديمقراطية في الجزائر ويعيش في المنفى قبل أن يعود الى ارض الوطن في 29 سبتمبر 1990 بعد ان دخلت الجزائر عهد التعددية السياسية

تولى رئاسة اللجنة الدولية لجائزة القذافي لحقوق الانسان

توفي في 11 افريل 2012  بمقر سكنه بالجزائر العاصمة عن عمر يناهز 96 سنة

هواري بومدين

هو الرئيس الثاني للجمهورية الجزائرية المستقلة و اسمه الحقيقي محمد ابراهيم بوخروبة

من مواليد 23 اوت 1932 بدوار بني عديوسجل بسجلات بلدية عين أحساينينةبولاية قالمة حفظ القران الكريم بمسقط راسه ثم زاول تعليمه الابتدائي بالمدرسة الفرنسية المير ثم بمعهد الكتانية الذي غادره سنة 1950 بسبب رفضه اداء الخدمة العسكرية الاجبارية ضمن الجيش الفرنسي ليتوجه الى مصر في 01 نوفمبر 1951 التي وصلها في 15 فبراير 1952اين اكمل دراسته بالأزهر الشريف ليلتحق بالثورة التحريرية منذ اندلاعها شهر جانفي1955 وكان مسؤولا عسكريا بالغرب الجزائري حيث تولى قيادة أركان الجيش للناحية الغربية سنة 1958  ليتولى فيما بعد قيادة الاركان العامة لجيش التحرير الوطني بدءا من سنة 1960 الى غاية الاستقلال اين عين وزيرا للدفاع في حكومة الاستقلال في 26 سبتمبر 1962 ثم نائبا لرئيس مجلس الثورة سنة 1963 ليتولى بعدها مقاليد الحكم عقب اطاحته بالرئيس بن بلة في 19 جوان 1965 قبل أن ينتخب رئيسا للجمهورية في 10 ديسمبر 1976 و من الانجازات التي تحسب له تأميمه لقطاعات المناجم في06 ماي 1966 والبنوك 1967 والمحروقات في 24 فبراير 1971 و مشروع الثورة الزراعية شهر نوفمبر 1972 و الاراضي 1973

توفي عقب معاناته مع مرض غريب في 27 ديسمبر 1978 عن عمر يناهز 46 سنة و اربعة اشهر بعد 13 سنة و06 اشهر و 12 يوما من توليه منصبه كأصغر رئيس عرفته الجزائر ليوارى التراب بمقبرة العالية في 29 ديسمبر 1978

رابح بيطاط

هو الرئيس الثالث للجزائر من مواليد 19 ديسمبر 1925 بعين الكرمة بقسنطينة

يعد أحد أعضاء مجموعة 22 التي حضرت للثورة التحريرية 1954 و كان أول قائد للولاية الرابعة التاريخية ابان الثورة عين وزير دولة في أول حكومة مؤقتة للجمهورية الجزائرية وهو معتقل بفرنسا في 19 سبتمبر 1958 قبل أن يطلق سراحه مع وقف إطلاق النار في 19 مارس 1962 ليعين لاحقا نائبا لرئيس أول لمجلسالحكومة الجزائرية في 27 سبتمبر 1962 لكنه يستقيل بعد سنة من ذلك قبل أن يعين وزيرا للدولة في 1965 عقب ما سمي آنذاك بالتصحيح الثوري ثم وزيرا للنقل في 1972 إلب غاية ترأسه للمجلس الشعبي الوطني في مارس 1977 الذي استقال منه في 02 اكتوبر 1990

تولى رئاسة البلاد مؤقتا عقب وفاة الرئيس هواري بومدين و شغور منصب الرئيس طبقا لما ينص عليه دستور البلاد إلي غاية تولي الشاذلي بن جديد مقاليد الحكم

قلد أعلى وسام في الدولة ( صدر ) في 05 جويلية 1999

توفي في 10 افريل 2000 بمدينة الجزائر عن عمر يناهز 74 سنة

الشاذلي بن جديد

هو الرئيس الرابع للجزائر المستقلة من مواليد 14 أفريل 1929 ببوثلجة بولاية الطارف حاليازاول دراسته بالمدرسة العمومية للأهالي في عنابة بدءا من سنة 1935

التحق بصفوف الثورة التحريرية اواخر شهر فبراير سنة 1955 كمسؤول فوج ثم مسؤول قسم ليترقى إلي مسؤول ناحية سنة 1956 ثم مسؤول منطقة ثم عضو المنطقة الشمالية للعمليات من 1958 الى 1959

عيّن عقب الاستقلال قائدا للناحية العسكرية السادسة ( التي أصبحت لاحقا الخامسة ) بقسنطينة 1962 قبل أن يتولى الناحية العسكرية الثانية بوهران سنة 1964 مع تعيينه أيضا عضوا بمجلس الثورة الذي أنشأه الراحل هواري بومدين سنة 1965

تولى الحكم في 07 فيفري 1979 وأعيد انتخابه في 12 جانفي 1984 و 1989

بعد تعرّضه للكثير من الضغوطات التي لازمت توقيف المسار الانتخابي لتشريعيات 26 ديسمبر 1991 التي فاز بها الحزب المحل آنذاك ” الجبهة الاسلامية للإنقاذ ” استقال من منصبه كرئيس للجمهورية في 11 جانفي 1992 بعد حكم دام لمدة 12 سنة و 08 أشهر و 28 يوما

توفي الرئيس الشاذلي بن جديد أو ” أب الديمقراطية ” في الجزائر كما تصفه كل الأوساط الاعلامية في 06 أكتوبر 2012  بمستشفى عين النعجة العسكري بالعاصمة عن عمر يناهز 83 سنة ليوارى بعدها الثرى بمقبرة العالية

محمد بوضياف

هو الرئيس الخامس للجمهورية الجزائرية المستقلة من مواليد 23 جوان 1919 ببلدية محمد بوضياف حاليا بولاية المسيلة كان عضوا بحركة انتصار الحريات الديمقراطية ومن أبرز أعضاء مجموعة 22 التي حضرت لتفجير ثورةالفاتح نوفمبر 1954

عيّن وزير دولة في الحكومة الجزائرية المؤقتة 19 سبتمبر 1958 وفي18 جانفي 1960 و في 27 أوت 1961 على التوالي وهو معتقل بفرنسا بعد أن تم توقيفه رفقة ما يسمى بالزعماء الخمسة في 22 اكتوبر 1956 اثر تحويل الطائرة ( اطلس للطيران ) التي كانت تقلهم من المغرب إلي مصر قبل أن يطلق سراحه بعد وقف اطلاق النار في 19 مارس 1962

أسّس عقب الاستقلال مباشرة حزب الثورة الاشتراكية في سبتمبر 1962 قبل أن يغادر الجزائر مكرها للعيش خارج الوطن أين استقر بالمملكة المغربية قبل أن يتم استدعائه من منفاه الاختياري من قبل المجلس الأعلى للدولة الذي تولى رئاسته في 16 جانفي 1992  عقب توقيف المسار الانتخابي و استقالة الرئيس الشاذلي بن جديد

اغتيل محمد بوضياف او ” الطيب الوطني ” كما يلقب غدرا في 29 جوان 1992 بدار الثقافة بعنابة على يد الملازم في الحرس الرئاسي مبارك بومعرافي بعد 05 أشهر و 13 يوما من توليه منصبه كأكبر رئيس حكم البلاد (73 سنة ) آنذاك

على كافي

هو الرئيس السادس الذي يتولى حكم البلاد وكان ذلك عقب اغتيال الرئيس محمد بوضياف من مواليد 07 اكتوبر 1928 بالحروشفي المكان المسمى مسونة عمالة قسنطينة ( ولاية سكيكدة )

بعد أن اتم حفظ القران الكريم على يد والده في مسونة التحق سنة 1946 بمعهد الكتانية بقسنطينة قبل أن يلتحق بمعهد الزيتونة سنة 1950 لاستكمال دراسته أين كانت له في تونس نشاطات نضالية متعددة لتبعده السلطات الفرنسية نهائيا إلي الجزائر

عيّن عضوافي حزب الشعب الجزائري الذي ناضل فيه إلي غاية التحاقه بصفوف جيش التحرير مع بداية سنة 1955  حيث شارك في مؤتمر الصومام في 20 أوت 1956 ضمن وفد الولاية الثانية التاريخية التي عين قائدا عليها في افريل 1957 خلفا لعبد الله بن طوبال ( العقيد سليمان ) الذي انتقل الى تونس بعد أن تمت ترقيته الي رتبة عقيد

تنقل إلي تونس مجددا سنة 1959 للمشاركة في اجتماع قادة الولايات الذي عرف باجتماع العقداء العشرة ليصبح بعدها عضوا في مكتب المجلس الوطني للثورة الجزائرية وفي سبتمبر 1961 تم تعيينه ممثلا لجبهة التحرير الوطني بالجمهورية العربية المتحدة وبالجامعة العربية ليواصل نشاطه الدبلوماسي بعد الاستقلال كسفير للجزائر في كل من لبنان 1963 سوريا 1966 ليبيا 1970 تونس 1975  قبل أن ينتخب سنة 1990 أمينا عاما للمنظمة الوطنية للمجاهدين

تم تعيينه عضوا في المجلس الأعلى للدولة المعلن عنه في 14 جانفي 1992 ثم رئيسا لذات المجلس في 02 جويلية 1992 عقب مقتل الرئيس محمد بوضياف وكان أول رئيس يسلم الرئاسة لخليفته ليامين زروال سنة 1994

ليامين زروال

هو الرئيس السابع للجمهورية الجزائرية المستقلة وأول رئيس ينتخب بطريقة ديمقراطية في تاريخ الجزائر من مواليد 03 جويلية 1941 بباتنة

التحق بصفوف جيش التحرير الوطني وعمره 16 سنة حيث شارك في الثورة التحريرية إلي غاية الاستقلال ليتولى عقب ذلك العديد من المناصب العسكرية في صفوف الجيش الوطني الشعبي بعد أن تلقى تكوينا عسكريا فيالاتحاد السوفياتي ثم في المدرسة الحربية الفرنسية سنة 1974ما أتاح له تقلد عدة مسؤوليات من بينها قيادته للمدرسة العسكرية بـباتنةفالأكاديمية العسكرية لمختلف الاسلحة بـشرشالليتولى قيادة النواحي العسكرية السادسة ثم الثالثة فالخامسة لعين بعدها قائدا للقوات البرية بقيادة أركان الجيش الوطني الشعبي الى غاية استقالته على اثر خلاف بينه و وزير الدفاع خالد نزار فيما سمي آنذاك بملف تطوير وعصرنة الجيش ليعين سفيرا في رومانيا قبل أن يعود لأرض الوطن ويستلم حقيبة الدفاع الوطني خلفا للوزير اللواء خالد نزار في 10 جويلية 1993

عين رئيسا للدولة لتسيير المرحلة الانتقالية في 30 جانفي 1994 ثم انتخب رئيسا للجمهورية في 16 نوفمبر 1995 قبل أن يعلن في 11 سبتمبر 1998 عن استقالته من منصبه كرئيس للجمهورية واجراء انتخابات رئاسية مسبقة أنهى بها عهده في 27 افريل 1999عندما سلم المشعل للرئيس عبد العزيز بوتفليقة

عبد العزيز بوتفليقة

هو الرئيس الثامن و الاطول حكما للجزائر (03 عهدات متتالية ) من مواليد 02 مارس 1937 بمدينة وجدة المغربية التحق بالثورة التحريرية سنة 1956 وهو في 19 من عمره حيث عين مراقبا عاما للولاية الخامسة التاريخية سنة 1957 قبل أن يتوجه إلي الحدود الجنوبية لتولي قيادة الجبهة الجنوبية سنة 1960 أين أصبح يلقب ” بعبد القادر المالي “

عقب الاستقلال عيّن كأصغر عضو بمجلس الثورة سنة 1962 ( 25 سنة ) ليعين في نفس السنة وزيرا للشباب والرياضة و السياحة ثم وزيرا للشؤون الخارجية سنة 1963 وهو المنصب الذي بقي يزاوله إلي غاية 1978 أين غادر الوطن قبل أن يعود مجددا في جانفي 1987 و اثر حوادث 05 اكتوبر 1988 كان من بين موقعي ” لائحة الثمانية عشرة “

أعلن عن نيته لدخول المنافسة الانتخابية في ديسمبر 1998 كمترشح حر للانتخابات الرئاسية المسبقة التي حدد إجراؤها شهر أفريل 1999 لينتخب رئيسا للجمهورية في 15 افريل 1999 ويتسلم الحكم من سابقه الرئيس ليامين زروال

أعيد انتخابه لعهدة ثانية في 08 أفريل 2004  بنسبة 85 بالمئة

تعرض في 6 سبتمبر 2007  لمحاولة اغتيال خلال زيارته الى مدينة باتنة  حيث حصل انفجار قبل 40 دقيقة من وصوله للمنصة الشرفية خلال جولة له قادته إلي شرق البلاد وقد خلف الحادث يومها 15 قتيلا و71 جريحا

 انتخب لعهدة ثالثة كرئيس للجمهورية في 09 افريل 2009 بنسبة 90.24 بالمئة

اعيد انتخابه لعهدة رابعة يوم الخميس الماضي  بنسبة تفوق 81 بالمئة

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق