وطني

قرين من قسنطينة: تعيين شرفي جاء عن قناعة لخبرته في تسيير القطاع

السيد حميد قرين وزير الإتصال
السيد حميد قرين وزير الإتصال

قال أن “الاحترافية” لا تعني ترويج الإشاعات و الأخبار الكاذبة في الصحف

قال حميد قرين وزير الاتصال و الإعلام أن اختيار ميلود شرفي على رأس  سلطة ضبط قطاع السمعي البصري نابع عن قناعة لكفاءته و خبرته في الميدان الصحفي ، و إطلاعه على القوانين و رجال القطاع،  في رده على من ميعوا القضية و أعطوها صبغة سياسية، مشيرا بالقول أن تعيينه ليس من باب تفضيل مسؤول حزب عن حزب آخر و إنما لخبرته في تسيير القطاع، و طمأن وزير الاتصال بالمناسبة  العاملين في الحقل ألإعلامي بأنه مستقبلا سيكون للصحف وظيفة اجتماعية و هذه الوظيفة تسم الصحفيين بالدرجة الأولى

        شخص السيد حميد قرين  وزير الاتصال و الإعلام في زيارة قادته لتفقد مشاريع قطاعه بولاية قسنطينة واقع الصحافيين و الظروف التي يعملون فيها ، و أنه على دراسية بالمشاكل الشاملة للصحافيين من حيث تدني الراتب الشهري، غياب المقرات و إمكانات العمل و التغطية الأمنية و الاجتماعية ) و هي مشاكل قال عنها لا تجعل الصحفي في حالة تسمح له بالعمل ، و لتسوية وضعية الصحافة المكتوبة لابد من إحصاء شامل لعدد الصحافيين المهنيين العاملين في القطاع الخاص، و هذا ملف سبق للوزارة و أن كلفت اللجنة الوطنية المؤقتة لإصدار البطاقة الوطنية للصحفي، التي تم تنصيبها من أجل تحديد هوية الصحفيين المحترفين ، مجددا موقفه من حق الصحفي في الحصول على التغطية الأمنية و الاجتماعية معا .

    و بالنسبة للصحافيين غير المعتمدين و الذين لهم أقدمية في العمل الإعلامي 10 سنوات فما فوق  من حقهم المطالبة بحقهم في الاعتماد أمام مسؤول المؤسسة الإعلامية ، أو طرح انشغالهم أمام الوصاية أي الوزارة أو سلطة الضبط التي من مهامها التكفل بمشاكل الصحافيين لكن شريطة أن يقدم الصحفي ما نشر له ، لكنه في نفس الوقت انتقد بعض الصحف التي تروج للإشاعات و تنشرأخبارا كاذبة دون تحري الحقيقة أو الرجوع إلى المصدر، معتبرا أن هذا العمل خارج عن الأطر الأخلاقية للمهنة ، التي وجب إعطاءها مكانتها المرموقة و ترقيتها، و إن كان لا يوجد مانع  من نشر خبر  يتعلق بالمساس بقطاع من قطاعات الدولة إذا كان مدعما بملف يدين صاحبه و أدلة ثابتة، طالما الصحافي مهمته كشف الحقيقة و خدمة بلده ، مؤكدا كذلك على اهتمام الوزارة بترقية العمل الصحفي، من خلال رسكلة الصحفيين و تكوينهم ،  عندما تحدث عن البرنامج الذي سطرته الوزارة لإجراء دورات تدريبية  لفائدة الصحفيين بوهران  في شهر أكتوبر المقبل ، ثم في قسنطينة و ستعمم حتى تشمل جميع العاملين في قطاع الصحافة سواء في القطاع العمومي أو الخاص.

     وزير الاتصال و الإعلام حميد قرين اعتبر قطاعه بلغ مستوى معين من الاحترافية، في علاجها للمعلومة، و بالمقابل أوضح الوزير أن الاحترافية لا تعني سحب عدد كبير من النسخ في اليوم، بل أن يكون الخبر الذي ينشر صحيحا و خالِ من السب و الشتم و القذف أو المساس بالحياة الشخصية للناس و التعدي على خصوصياتهم، في إشارة منه بأن الصحف المحترمة و الملتزمة هي التي تمارس الرقابة الذاتية على العمل الصحفي، و كان وزير الاتصال و الإعلام قد وقف على نسبة التغطية الخاصة بالبث الإذاعي و التلفزي خلال زيارته إلى كل من مؤسسة البث ألإذاعي و التلفزي للشرق بكاف صالح،  حيث وقف على أهم المشاريع المبرمجة في هذا المجال، كما وقف الوزير على  أشغال تسيير شركة الطباعة للشرق و عدد النسخ التي تطبع يوميا من الجرائد و الكتب، ليختم زيارته اليوم ( الثلاثاء) بجلسة عمل مع العاملين في القطاع و ذلك بمقر جريدة النصر المحلية.

علجية عيش

 

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق