B الواجهةوطني

840 ألف جزائري “طلٌقوا” أراضي الوطن في ظرف 15 سنة

مطار هواري بومدين

تقرير أمريكي بحوزة “التحرير” يكشف حركية الهجرة نحو الخارج منذ العشرية السوداء

كشف امس تقرير امريكي بحوزة “تطليق” 840 الف جزائري ولدوا في البلاد اراضي الوطن خلال 15 سنة الماضية فيما ارتفع الرقم منذ 1990 إلى 1 مليون و40 الف في عام 2000 ثم  مليون و710 الاف شخص في عام 2010 وإلى 1770000 في عام 2013.

وتستند هذه الأرقام على خريطة نشرت من قبل مركز “بيو” للأبحاث الأميركي واستنادا إلى بيانات من مكتب الهجرة الدولي للأمم المتحدة تظهر بلدان المنشأ والمقصد من تدفقات الهجرة في العالم.حيث تؤكد الأرقام أن البيانات الأولية في الأزمة العنيفة التي هزت الجزائر كانت بداية الهجرة الرئيسية لتدفقات الجزائريين واستمرت في 2000،أرقام “بيو” لا تعطي التفاصيل ولكن تجريبيا ونحن نعلم أن حركة الهجرة اكتسبت زخما في منتصف التسعينيات حوالي 94، 95 – عندما كانت البلاد تشهد تصعيدا للعنف. اما مطلع الالفية في عهد المصالحة الوطنية وعلى الرغم من انحسار العنف شهدت تعزيز حركة الاغتراب.وبين عامي 1990 و 2000، عندما كان العنف على نطاق واسع وكان هناك زيادة معتدلة جدا من 110الاف من المغتربين الجزائريين الجدد.ولكن في سنوات ما يسمى “المصالحة” أو “السلام النسبي” عام 2000 ، 670 الاف مغترب سافروا الى أوروبا، وخاصة في فرنسا، وأمريكا الشمالية (كندا). بين عامي 2010 و 2013، تم تسجيل 60 الف من المغتربين الجديد.هذه البيانات لا تعطي التفاصيل حول الملف الشخصى للمغتربين ولكننا نعرف أن هذين العقدين كانت واحدة من الحقب التي شهدت نزيف كبير في النخب الجزائرية.

الجدول يؤكد ايضا فرضية هجرة الباحثين الجزائر بعد ان فقدت خلال هذين العقدين كثيرا من الموظفين المدربين في الجامعات من البلاد في السبعينيات والثمانينات. وفرنسا هي الوجهة الرائدة للجزائريين والمغاربة والتونسيين الذين يغادرون وطنهم بنسبة مليونين و278 الف من المهاجرين من شمال أفريقيا الذين استقروا في فرنسا بين عامي 1990 و 2013، 37٪ من المهاجرين الذين يعيشون في البلاد، ليشكلوا أكبر مجتمع المغاربي الأجانب.توزيع متوازن هو أقل بكثير بالنسبة للجزائر من مليون و770 الف من الجزائريين الذين يعيشون في الخارج، 1مليون و460الف جزائري أو 82٪، في فرنسا. الجالية الجزائرية في الخارج ثاني أكثر عددا وبفارق كبير مع  اسبانيا التي لديها 60 الف من المهاجرين الجزائريين.الجزائريون أيضا ترك بلادهم للعيش في دول الجوار وتوضح الأرقام  أن 20 الف استقروا في المغرب  و10الاف في تونس بين عامي 1990 و 2013، هم الأكثر عددا من حيث الجاليات الأجنبية في كلا البلدين.تدفقات الهجرة نحو الجزائر من المغرب العربي أقل حدة حيث عدد المغاربة المقيمين في الجزائر أقل من 10الاف والتونسيين أقل من ذلك انها لا تتجاوز 1000.كما ان الجزائر ترحب باللاجئين ولا سيما في الصحراء الغربية (100الف)، تليها فلسطين (60 الف)، والصومال (20الف). ويقدر العدد الإجمالي للمهاجرين الذين يعيشون في الجزائر على 270الف.

لؤي ي

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق