مجتمع

عبر حملة: “حبي جسمك.. أنتي جميلة” مصرية تُدافع برسوماتها عن جمال البدينات عبر فيس بوك

 

 

رسوماتفجّر موقف محرج تعرضت له عشرينية مصرية موهبتها في الرسم، فقررت أن تحول لوحاتها إلى سلاح تشنه في حملتها ضد الساخرين من البدينات بعنوان “حبي جسمك.. أنتي جميلة” عبر فيس بوك.

تعمدت أن أرسم الفتيات البدينات وهن مرتديات فساتين قصيرة كي أحررهن من قيود المجتمع

“جمال الأنثى لا يقتصر على الجسم الحلو والشعر الناعم والعين الملونة.. كل بنت في الأصل جميلة علشان هي أنثى”، كلمات دافعت بها بسنت القاسم (22 عاماً) في حديث لـ 24 عن الفتيات البدينات اللاتي مازلن يُعانين نظرة المجتمع الساخرة، وتلاحقهن في كل مكان يذهبن إليه وتمنعهن من ارتداء ما يحببن”.

التحرر بالرسم
ودشنت هذه الطالبة في السنة الأخيرة بكلية الإعلام جامعة القاهرة صفحة على فيس بوك نشرت فيها رسوماتها تبرز من خلالها جوانب جديدة من ملامح جمال البدينات جسدهن من خلال بعض الملابس التي تعود إلى الستينات والسبعينات لتحررهن بها من قيود المجتمع الذي ما زال يضع رشاقة الجسم المعيار الوحيد للحكم على الفتاة الجميلة. وحظيت رسوماتها بالعديد من المتابعين على فيس بوك وحصلت على أكثر من 11 ألف متابع في أقل من أسبوع على إنشاء الصفحة.

موقف محرج
وعن الموقف المحرج الذي أطلق موهبتها، قالت: “قررت أن أدافع عن الفتاة البدينة، بعدما تعرضت لموقف سخيف في الشارع، حيث فوجئت بشاب يسخر من جسمي ويوجه لي كلاماً جارحاً، على الرغم أنني ممتلئة فقط ولست بدينة، فما بالك بالفتاة البدينة.. وكانت أول مرة أتعرض لمثل هذا الموقف، ما أصابني بحزن شديد، وظللت حبيسة المنزل لمدة أسبوع كامل أرفض النزول إلى الشارع أو التحدث مع أحد”.

وتتابع: “خلال هذا الأسبوع بدأت أرسم الفتاة البدينة وأتعمد إبراز ملامح جمالها الذي لا يعرفه الكثيرون، فتعمدت أن أرسم الفتيات البدينات وهن مرتديات فساتين قصيرة، و”هوت شورت” وبيكيني، كي أحررهن من قيود المجتمع والتي تجعلهن لا يرتدين ما يحببن، وكي أظهر أن الفتاة هي أنثى قبل كل شيء، والجمال لا يرتبط بالشكل أو الجسم الممشوق، فكل فتاة بداخلها أنثى جميلة”.

نظرة المجتمع
وأضافت: “رسوماتي للفتاة البدينة لا تعني أنني أشجعها أن تظل بدينة، ولكنني أردت أن تكون راضية عن جسمها، لأن هناك من الفتيات البدينات المريضات واللاتي يصعب عليهن اتباع نظام ريجيم أو منهن كبيرات في السن وجميعهن علينا احترامهن وتقديرهن، ثم بدأت أعرض هذه الرسومات على فيس بوك كي أغير نظرة الناس تجاه الفتاة البدينة”، مثنية على دور عائلتها في تشجيعها على مواصلة حملتها.

وعن مشاريعها، قالت إنها تعتزم إقامة معرض اسمه “حبي نفسك” يضم نحو 50 لوحة سترصد من خلالها المواقف السيئة التي تتعرض لها الفتاة البدينة كخطوة تدعو للتفاؤل في وجه من يحاول إحباط عزيمتها، مؤكدة أنها ستتوسع في رسوماتها لتدافع عن كثير من القضايا الإنسانية في المجتمع خلال الفترة القادمة.

ميديا24

 

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق