وطني

3 ملايين سنتيم للشقق والفيلات بأكثر من 10 ملايين

ارشيف
ارشيف

تعرف عاصمة الغرب الجزائري وهران  وكل المدن الساحلية  ومنذ بداية موسم الاصطياف  انتشارا غير مسبوق لظاهرة السمسرة في كراء الشقق التي باتت تنافس الفنادق والمركبات السياحية في استقطاب المصطافين، من داخل وخارج البلاد.

هذا الوضع  وصل لدرجة فضلت فيها بعض الأسر هجر بيوتها في الصيف لإيجارها لمن يدفع أكثر ، فكراء بيت مفروش لشهرين يعود على العائلة بربح يتراوح مابين 6 و 10 ملايين سنتيم ، من شأنها تغطية مصاريف الدخول المدرسي القادم .
يدفع الفقر والحاجة الكثير من العائلات إلى هجر بيوتها المحاذية للبحر وإيجارها للمصطافين مقابل مبالغ مالية مرتفعة تتراوح بين 3 و 15 مليون سنتيم ، حسب وضعية البيت و موقعه ، حيث تعرف هذه الظاهرة ارتفاعا غير مسبوق في هذه الفترة ، فالوكالات العقارية أغرقت الجرائد المتخصصة والمواقع الإلكترونية بعروض الكراء الخاصة بالشقق والفيلات، وحتى الشاليهات هي الأخرى دخلت بورصة الكراء ولكن بأسعار جد معقولة لا تتجاوز المليون سنتيم، ومن جهة أخرى امتهن الكثير من الشباب وحتى الكهول السمسرة في كراء الشقق خاصة مع ارتفاع الطلب ومحدودية العرض، فالبحث عن مكان للاستئجار على الساحل يبدأ قبل الصيف بأشهر خاصة بالنسبة للمغتربين الذين عادة ما يوكلون أقرباءهم لمهمة البحث أو يستأجرون عن طريق الانترنت مادامت الأموال متوفرة، ونظرا لمحدودية الفنادق والمركبات السياحية بالجزائر بالإضافة إلى أسعارها الغالية يفضل الكثيرون استئجار الشقق التي تتوفر حسب الطلب.

حنان ل

 

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق