مجتمع

وهران : شاطيء مداغ … مؤهلات سياحية ذات جاذبية متزايدة للمصطافين

وهران : شاطيء مداغ ... مؤهلات سياحية  ذات جاذبية متزايدة للمصطافين

مع كل موسم اصطياف تترسخ في أذهان محبي السياحة الاستجمامية بوهران أن شاطئ “مداغ” الواقع ببلدية عين الكرمة (غرب وهران) من أجمل و أنظف الشواطيء الوهرانية على الإطلاق.

وقد نما هذا الاعتقاد عند الوهرانيين بعد تتويج هذا الشاطئ لعدة سنوات  بالمرتبة الأولى في تصفيات المسابقات حول “أحسن الشواطئ  التي تبادر بها الولاية و المجلس الشعبي الولائي و مديرية السياحة في إطار برنامج موسم الاصطياف وذلك لتشجيع البلديات الساحلية على توفير شروط  الراحة  للمصطافين.

وقد مكن هذا التتويج  شاطئ مداغ ليكون أكثر استقطابا للمصطافين بولاية وهران حيث يزداد جاذبية كل موسم بفضل ما حباه الله من مناظر طبيعية خلابة و أغدق عليه غابة ممتدة عبر شريطه الساحلي الذي تحيط به جبال شاهقة من الجهتين تعانق في صمت ورهبة زرقة البحر التي يزداد لمعانها أكثر مع غروب و شروق شمس تعرفه هذه المنطقة.

ويزدان هذا الشاطئ الممتد على طول 600 متر طولي و الواقع في منطقة إستراتيجية إيكولوجيا والفاصلة جغرافيا بين ولايتي وهران و عين تموشنت برمال ذهبية تتميز بالنظافة و يحظى بمياه صافية التي تخيل لأي سباح مبتدئ أنه أدرك قاع البحر، حسبما ذكره أحد الناشطين في جمعية حماية البيئة.

كما يقع هذا الشاطئ أسفل سفح جبل مخضر ليعطيه حلة جميلة تمتد بين جانبه غابة تعد أحد مفاتن منطقة “مداغ” تسمح بتخييم ممتع للعائلات بعد قضاء ساعات بين أحضان البحر وكذا تمكين الأطفال من الترويح عن أنفسهم من خلال ألعاب الترفيه

والتسلية منها ركوب الخيل و الاستمتاع بجولات على متن “الكاليش”.

ويمكن للزائر أن يدرك هذا الجمال الطبيعي وهو يتوغل بسيارته نحو هذا الشاطئ الذي زين مدخله بفضاء رحب تعرض فيه منتجات تقليدية مصنوعة من مواد محلية ومصممة بطريقة عفوية يغلب عليها الطابع الفني.

معالم أثرية …  ثروة  يجهلها المصطافون

وإذا كانت منطقة “مداغ” تختال بجبالها و غابتها فإن شاطئها يلتف بدثار الأزمنة القديمة حيث كان محطة للفينقيين الذين تركوا أثارا لا تزال شاهدة على مكوثهم بهذه المنطقة  يقول مسؤول الديوان الوطني لتسيير واستغلال الممتلكات الثقافية بوهران.

كما حفر الإنسان في العصور القديمة على صخور جبالها المخضرة التي تعتبر العين الحارسة على “مداغ ” ثلاث مغارات تعود إلى ما قبل التاريخ  فضلا عن وجود معالم تاريخية أخرى منها المقبرة التي تعود إلى فترة المرنيين وضريحي الولي الصالح ” سيدي بولنوار ” و ” لالا خضرة ”  يضيف السيد أورابح ماسينيا.

وتحتاج هذه المعالم إلى إبرازها من قبل السلطات البلدية لتكون قطبا سياحيا يقصده المترددون على شاطئ “مداغ ”  وفق ذات المصدر.

إقبال في تزايد كل موسم اصطياف

وعندما يمتزج عبق التاريخ بنسيم البحر وهواء الجبل النقي و اخضرار الغابة و كذا توفر جميع ظروف الراحة من أمن وحماية  فلا يمكن أن يكون هذا الشاطئ سوى قبلة للمصطافين و السياح للاستمتاع بهذه الطبيعة والقضاء ساعات بين أحضان هذا البحر.

وبالفعل يقصد “مداغ ” يوميا مئات المصطافين القادمين من مختلف جهات ولاية وهران و من الولايات الداخلية على غرار سيدي بلعباس و غليزان و تيارت و معسكر وحتى مواطنين من بعض المناطق الساحلية منها عين تموشنت بعد غلق شاطئها مداغ (2) بسبب إنجاز ملجأ للصيد  يقول رئيس بلدية عين الكرمة.

ويعود هذا الإقبال إلى التحضيرات الجيدة لموسم الاصطياف و الإجراءات المتخذة لإزالة بعض التحفظات و تدارك  النقائص المسجلة خلال السنوات الماضية مع توفير جميع وسائل الراحة منها الأمن و المرشات  يضيف السيد زيدان الهواري.

وأجمع مصطافون الذين استجوبتهم “وأج”  أن اختيارهم ل”مداغ ” راجع إلى أنهم يعتبرونه “شاطئ العائلات “و يشعرهم بالسكينة التي لا يجدونها في  شواطئ الساحل الوهراني الأخرى على الرغم من توفرها على وسائل الراحة و الأمن و الحراسة و النقل.

وفي هذا الصدد يقول السيد عبد القادر الذي قدم إلى هذا الشاطئ رفقة زوجته ” أن نظافة مياه البحر و ساحله الخلاب و جمال الطبيعة  تشدني للقضاء ساعات بين أحضانه و هذا يعطيني انطباعا بأنني  بشواطئ +الكاريبي+ أو +هاواي+ التي لا يتخلف قاع بحرها عن هذا الشاطئ ” .

مشاريع لاستقطاب المزيد من المصطافين

وقد حفز إقبال المصطافين على “مداغ ” السلطات البلدية على تجسيد عدة مشاريع منها تهيئة أفنية التي سيتم غرس بها أشجار النخيل مما سيضفي على الشاطئ وجها مميزا و تمكين الوافدين على هذا الشاطئ من أخد قسط من الراحة  و كذا إنجاز حظيرة ثانية تمتد على مساحة 5 آلاف متر مربع تضاف إلى الأولى المتربعة على حوالي هكتار.

ولأول مرة يتم إنارة شاطئ “مداغ ” ليلا بعد أن تم اقتناء مولدين كهربائيين بقوة 60 كيلوفولت أمبير لكل واحد خلال هذه السنة مما جعل هذا الشاطئ يزدان بالأضواء ليلا  يقول رئيس بلدية عين الكرمة.

وللسهر على راحة و أمن المصطافين تم تجهيز مركزي الدرك الوطني و الحماية المدنية مما يسمح لهم بتأدية واجبهم في أحسن الظروف  يضيف السيد زيدان.

وسيسمح استلام الطريق الريفي على طول 7 كلم الرابط بين العامرية (عين تموشنت) و بلدية عين الكرمة عن طريق قرية “سيدي بختي” بجلب المصطافين إلى شاطئ “مداغ” لاسيما القادمين من ولاية سيدي بلعابس  وكذا الطريق المحاذي الرابط بين بلدية عين بوتليليس والقرية المذكورة الممتد على طول 12 كلم.

وقد ساهم تردد المصطافين على هذا الشاطيء في تشغيل أكثر من 60 شابا في هذا الموسم و زيادة في مداخيل البلدية التي تعتبر من أضعف البلديات من ناحية الميزانية حيث تم تحصيل أكثر من 3 ملايين دج خلال هذا الموسم  حسبما أشار إليه رئيس البلدية  موضحا ” أنه لم يتم تحقيق هذا المبلغ منذ عدة سنوات”.

وقد جاءت هذه المداخيل عن طريق كراء حظيرتي السيارات و المحلات و كذا الشمسيات في إطار استغلال الشاطئ عن طريق الامتياز وفق القانون المعمول به في هذا المجال و الذي أشرفت عليه مديرية السياحة  حسبما ذكره السيد زيدان.

وخلال الجولة التي قامت بها “وأج” عبر الشاطئ  أكد مصطافون أن ” سعر كراء الشمسيات في متناول العائلات الراغبة في استئجارها طيلة ساعات مكوثها في الشاطئ غير أن الذين لا يرغبون في كرائها يجدون أنفسهم في الصفوف الخلفية بعيدة عن الشاطئ”.         وفي هذا الشأن تقول احدى المصطافات “هذا غير مقبول لأن وضعية نصب الشمسية خلف تلك المستأجرة لا يسمح  بحراسة أطفالنا الذين يسبحون لأننا بعيدون عن الشاطئ وهذا يقلقنا”.

أنظار المستثمرين تتوجه إلى شاطئ “مداغ “

نظرا لما يزخر به شاطئ “مداغ ” من مؤهلات سياحية تجعله أن يكون قطبا سياحيا بامتياز  فقد أصبح محط أنظار العديد من المستثمرين المحليين وحتى بعض الأجانب الذين انبهروا بموقعه الاستراتيجي وجمال طبيعيته لتجسيد مشاريع تتمثل في أغلب الأحيان في فنادق و قرى سياحية.

وتعمل البلدية على توجيه المستثمرين الخواص الذين يزورون المنطقة بغية تجسيد مشاريع سياحية كالفنادق و محطات استجمامية إلى المصالح المعنية طبقا للقانون المعمول به  حسبما ذكره رئيس البلدية.

وبخصوص تهيئة مناطق التوسع السياحي التي تشرف عليها مديرية السياحة لولاية وهران قال ذات المسؤول ” إننا نريد أن يكون تخطيط سليم لاستغلال هذا الشاطئ وأن يبقى هذا الشاطئ محافظا على طبيعته العذراء التي تعد أحد أسباب إقبال المصطافين”.

ولجعل هذه المنطقة قطبا سياحيا ستتقدم السلطات البلدية بطلب لتجسيد مشروع تهيئة شاطئ “مداغ صفر” الذي يوجد عند مدخل “مداغ واحد “حيث يشهد هذا الشاطئ التابع للبلدية وغير المحروس إقبالا من المواطنين رغم منع  السباحة به  وفق ذات المصدر.

وسيسمح هذا المشروع بتوسيع الشريط الساحلي إلى نفس طول “مداغ واحد ” ليصبح ساحله ممتدا على طول 1200 متر طولي  حسبما أشير إليه.

كما تسعى البلدية إلى تهيئة المسالك المؤدية إلى شاطئ مداغ وذلك بعد عرض المرحلة الأولى للمخطط التوجيهي للتهيئة و التعمير لبلدية عين الكرمة الذي يتم من خلاله إنجاز بعض المشاريع منها ملاعب جوارية و مساحات للعب و محلات للمنتجات التي تشتهر بها المنطقة قصد إنعاش السياحة بهذا الشاطئ.

وعلى صعيد آخر تعمل البلدية بالتنسيق مع مديرية السياحة ومع مختلف المصالح المختصة على إيجاد الصيغ  لتجسيد بعض المشاريع المتمثلة في استحداث مخيم صيفي بهذه المنطقة بالمعايير المعمول التي تمنع تلويث الطبيعة عن طريق المياه المستعملة.

وسيساهم مشروع إنجاز بيت الشباب من قبل مديرية الشباب و الرياضة على مساحة  15 ألف متر مربع بين شاطئ “رأس الأبيض” و “مداغ ” في زيادة التوافد على هذا الشاطيء.                                                                                            *

واج

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق