رياضة

شباب بلوزداد : استعادة روح الشباب و لعب الأدوار الأولى”

يطمح شباب بلوزداد “طبعة 2014-2015″ استعادة مكانته الحقيقية في هرم الكرة الوطنية، بعد أن جانب قبل أشهر قليلة خطر السقوط في موسم، يريد وضعه في طي النسيان، قبل أربعة أيام من إعلان إشارة انطلاق الموسم الجديد الذي يريد ذوو اللونين الأحمر والأبيض” خوضه بطموحات عالية”.

ولم تنتظر إدارة النادي البلوزدادي الذي يرأسه رضا مالك نهاية الموسم المنقضي لدخول سوق التحويلات من خلال استقدامها لعدد من اللاعبين جاءوا من مختلف  المستويات، وهي طريقة ترمي الى “تنقية” تعداد لم يقدم ما كان منتظرا منه.

وعرف البيت البلوزدادي قدوم ما لا يقل عن 18 لاعبا و كلهم طموح لاسترجاع المجد الضائع لممثل حي العقيبة.

فلاعبون على غرار عسلة و جديات و بوقروة و شرفاوي يريدون وضع حد للمعاناة التي عرفها الشباب منذ عدة مواسم و بالضبط منذ عام 2009 الذي عرف تتويج الفريق بآخر كأس له نالها على حساب أهلي برج بوعريرج في نهائي كأس الجزائر، حيث اكتفى منذ ذلك بدور ممثل ثانوي للبطولة الوطنية.

فبالإضافة الى الغسيل الكبير الذي قام به مسيرو الشباب على مستوى التعداد، لم تسلم العارضة الفنية من عملية التجديد حيث قامت الإدارة باستقدام المدرب الفرنسي فيكتور زفونكا، الذي عوض سابقه محمد حنكوش المنسحب نهاية الموسم الماضي.

التقني الفرنسي (63 سنة) المدرب السابق لناديي نيم و قانقان، أوكلت إليه مهمة اعادة وضع الشباب على السكة الصحيحة و السعي للاحتلال مرتبة مشرفة في الترتيب العام.

تربصان تحضيريان و سبع مباريات ودية

وقد استفاد شباب بلوزداد خلال الراحة الصيفية من برنامج تحضيري ثري، حسب ما  أكده الملاحظون، حيث شارك رفاق ربيح في تربصين خلال شهرين جرى الأول بالمغرب لمدة أسبوعين بينما انتهي التربص الثاني مؤخرا بسطيف قام خلالهما الفريق وتحت إشراف الطاقم الفني الجديد بمراجعة كل جوانب التحضير انطلاقا من الجانب البدني.

وكانت التحضيرات قد انطلقت بالجزائر العاصمة خلال شهر رمضان المعظم قبل التنقل إلى مدينة إيفران المغربية أجرى أثناءه خمس مقابلات ودية ضد أندية محلية مكنت الطاقم الفني من التركيز على الجانبين الفني و التكتيكي.

وبعد العودة الى الجزائر، واصل الطاقم الفني عمله على الجانب التكتيكي من أجل ضبط التشكيلة الأساسية قبل انطلاق الموسم الكروي الجديد اختتمها بلقائين وديين ضد مولودية بجاية و نظيرتها العلمية.

في المجموع أجرى أبناء لعقيبة 36 حصة تدريبية في ظرف 24 يوما.

أما حصيلة المباريات الودية فكانت كالتالي: فوزان و ثلاثة تعادلات و هزيمتان.

الشيء المؤكد هو أن تشكيلة فيكتور زفونكا لها من الأوراق الرابحة مما يجعلها تلعب دون مركب نقص و مزاحمة الأندية الكبيرة المرشحة للتتويج بلقب موسم 2014-2015.

وسيكون اللقاء الافتتاحي للشباب خارج ميدانه ،امام شباب قسنطينة يوم السبت (سا 00ر17)، وهو لقاء سيعطي فكرة واضحة عن طموحاته في الموسم الجديد.                                                                          *

واج

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق