D أخبار اليوم

رغم ارتفاع عدة احتجاجات، وزارة السكن تؤكد أكثر من 230 ألف سكن جاهز ينتظر التوزيع

سكنات ترحيل

أعلن الأمين العام لوزارة السكن والعمران والمدينة عازم نصر الدين أن عدد السكنات الجاهزة للتوزيع حاليا يقدر بـ 230.825 وحدة من مختلف الصيغ عبر الوطن، مؤكدا أن التوزيع سيتم “بالتساوي على كل الفئات المستحقة”، وذلك في وقت تتزايد فيه الاحتجاجات المنددة بطريقة توزيع السكنات،خاصة الاجتماعية منها.

وأوضح عازم أن الحصص السكنية المتوفرة ستوزع بإنصاف على كل  الفئات ومنهم “المواطنون القاطنون مع الأسرة المركبة أو يعانون من غلاء الكراء والذين سيستفيدون من حصة مخصصة لهم خلال عملية توزيع السكنات المقبلة”،داعيا المواطنين إلى “وضع الثقة اللازمة في الدولة  التي ستوزع السكنات على مختلف الفئات بالتساوي”.

 ونقلت وكالة الانباء الجزائرية عن عازم تأكيده أن إعادة ترحيل قاطني السكنات القصديرية والشاليهات وحتى الترحيل الاستعجالي لقاطني السكنات المتضررة من الزلزال الأخير الذي هز العاصمة “لا يؤثر على حصص فئة طالبي السكن الاجتماعي العاديين”،مردفا في هذا الشأن بالقول”توجد برامج سكنية مخصصة للمواطنين الذين أودعوا ملفاتهم للحصول على السكن الاجتماعي وما زالوا يقطنون لدى أوليائهم او يستأجرون سكنات  وسيتم توزيع السكنات عليهم في أقرب الآجال  في إطار البرنامج المسطر خلال الدخول الاجتماعي المقبل”.

وأكد عازم أن “إعادة إسكان المتضررين من الزلزال وقاطني البنايات الهشة حاليا يدخل في اطار برنامج احتياطي للوزارة لإعادة إسكان المواطنين في حالة حدوث أية كارثة طبيعية”،متوقعا القضاء نهائيا على أزمة السكن بحلول العام 2018 بالنظر للبرامج الجاري انجازها والبرامج التي سجلت خلال الخماسي 2015 و2019 الذي سيعرف انجاز 800

وحول الطعون التي تقدم بها مكتتبو سكنات برنامج البيع بالإيجار لوكالة “عدل” لسنة 2013 ،أفاد عازم ان لجنة الطعون بوزارة السكن عالجت 13 ألف طعن من بين 18 الف طعن مودع في اطار برنامج عدل 2،مبينا أن التسجيلات في إطار برنامج عدل 3 لن تفتح إلا بعد الانتهاء من معالجة ملفات عدل 2 وملفات عدل 2001.

وتوجد ملفات الطعون المعالجة حاليا على مستوى وكالة “عدل” التي تراسل  بدورها المواطنين تدريجيا.

ومن بين حالات الطعن مواطنون سجلوا أنفسهم في عدة ولايات  الذين سيتم منحهم الولاية الأخيرة التي سجلوا بها ومواطنون سجلوا أكثر من 20 مرة، حيث سيؤخذ بعين الاعتبار تسجيلهم الأخير في حين تدرس التنازلات المقدمة من طرف الأزواج في حالة التسجيل المزدوج ويحول الملف باسم أحد الطرفين.

وارتفعت في المدة الأخيرة الاحتجاجات المنتقدة لعملية توزيع السكنات في مختلف الولايات بعد أن استأنفت السلطات عملية الترحيل بعد شهر رمضان.

فريد موسى

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق