B الواجهة

إنتهاء الهدنة من دون التوصل إلى اتفاق والمقاومة تتوعد اسرائيل بحرب استنزاف

الفلسطينيون في غزة أكدوا دعمهم لشروط المقاومة (أ ف ب)

الفلسطينيون في غزة أكدوا دعمهم لشروط المقاومة (أ ف ب)

انتهاء مهلة 72 ساعة من التهدئة في قطاع غزة دون التوصل إلى اتفاق. صفارات الإنذار تدوي في المستوطنات المحيطة في قطاع غزة ووسائل إعلام إسرائيلية تقول إن الجيش يدرس خيارات الرد، فيما المقاومة تتوعد الاحتلال بحرب استنزاف في حال لم يستجب لشروطها.

انتهت عند الساعة الثامنة من صباح اليوم الجمعة مهلة 72 ساعة من التهدئة التي أعلنت في غزة قبل ثلاثة أيام بعد عدوان إسرائيلي على مدار ثلاثين يوماً.
مصدر اعلامي أشار إلى أن الوفدين الفسطيني والإسرائيلي لم يوافقا على تمديد الهدنة، مضيفاً أن الوفد الإسرائيلي عرض تسليم جثامين 8 شهداء و15 أسيراً في مقابل تسليم جثتي جندييه وعدم إطلاق سراح أسرى صفقة شاليط، وهو ما رفضه الجانب الفلسطيني.
وقال المتحدث باسم حركة حماس سامي أبو زهري “إن فصائل المقاومة لم توافق على تمديد التهدئة” مؤكداً “الاستمرار في التفاوض”.
وكان لقاء الوفد الفلسطيني مع الوفد المصري استمر لمدة ست ساعات ونصف لبحث تمديد التهدئة. لقاء قال مدير مكتب الميادين في فلسطين المحتلة إن ما تمخض عنه غير واضح، مشيراً إلى أن القاهرة اقترحت تمديد التهدئة 72 ساعة إضافية على ضمانتها، إلا أن اقتراحها قوبل بصمت من الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني.
في هذه الأثناء دوت صفارات الإنذار في المستوطنات المحيطة بقطاع غزة دون معرفة ما إذا كانت ناجمة عن إطلاق صواريخ، قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن أحدها سقط في عسقلان وإن قذائف هاون سقطت على مستوطنات أشكول. كما أعلن عن إلغاء الرحلات من وإلى الأراضي المحتلة عبر مطار بن غوريون.
وذكرت القناة الثانية “إن الجيش الإسرائيلي يدرس خيارات الرد” مشيرة إلى “ان الأمر مرتبط بالمدى الذي ستصل إليه الصواريخ”.
إلى ذلك نقلت الإذاعة الإسرائيلية أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أصدر تعليماته إلى جيش الاحتلال للرد بمنتهى الشدة إذا استؤنف إطلاق الصواريخ من غزة على المستوطنات الإسرائيلية بعد انتهاء الهدنة.
وفي سياق متصل قال نتنياهو، إنه غير مقتنع بانتهاء القتال في غزة. وأشار إلى وجود فرصة تحقيق حل سلمي لكنه أكد أن الأمر يتوقف على حماس، بحسب تعبيره.
في المقابل أكدت كتائب القسام أن الشعب الفلسطيني والمقاومة أعطيا القيادات السياسية مهلة للتفاوض حول المطالب المشروعة للشعب الفلسطيني، وأكدت رفضها التمديد للمفاوضات إذا رفضت إسرائيل المطالب الفلسطينية. وأكد الناطق باسم القسام أن المقاومة لا تقبل انتهاء المعركة من دون وقف حقيقي للعدوان بكافة أشكاله وإنهاء الحصار الذي يتمثل في فتح ميناء لغزة.
المصدر: الميادين
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق