وطني

في إطار محاربة الحمى القلاعية إنشاء لجنة ولائية لمكافحة هذا الداء

أمراض المواشي الحمى القلاعية مرض

في إطار محاربة انتشار مرض الحمى القلاعية على تراب ولاية تيارت و تبعا لإجراء المراقبة المسطرة من قبل المصالح البيطرية تم انشاء لجنة ولائية لمكافحة هذا الداء الذي يصيب الأبقار بالدرجة الأولى ثم كافة المواشي على اختلاف أنواعها ، هذه اللجنة التي يترأسها السيد الوالي تتكون من مدير المصالح الفلاحية المفتش الولائي للبيطرة و رئيس الغرفة الفلاحية إلى جانب مصالح الأمن من درك وطني والشرطة .

حيث تم اتخاذ قرارات وقائية من شأنها وقف وصول هذا الداء وانتشار العدوى إلى تراب الولاية حيث لم تسجل إلى حد الساعة أية حالة تذكر

فيما  منع تحرك الماشية على اختلاف أنواعها دخولها و خروجها من و إلى تراب الولاية وتسويقها بدون شهادة صحية بيطرية صادرة عن بيطري عمومي رسمي، مع  تكثيف المراقبة البيطرية خصوصا في أسواق الماشية الأسبوعية من قبل فرق بيطرية بالتعاون مع مصالح الأمن، و  توعية المربين بخطورة المرض و تبليغ المصالح البيطرية عن الحالات المسجلة للقيام بذبحها في المذبح البلدي على أن يتم التعويض عن كل رأس بنسبة 80% من سعرها،معإعتماد وسائل وقائية و ذلك بتنظيف الحظائر و أماكن تربية الأبقار والمواشي بمادة الجير،كما جمدت عطل الأطباء البيطريين و تجنيدهم لهذه العملية مع تكفل البلديات بتوفير وسائل النقل للفرق البيطرية ووضعها تحت تصرفهم في تنقلاتهم للمراقبة داخل تراب البلدية.

  هذه العملية تقتضي تسخير كل الطاقات خصوصا الطاقم البيطري الذي سيكون تحت تصرف المصالح الأمنية من درك وطني في الطرقات و الشرطة في الأسواق 24 ساعة على 24 ساعة.

كما تستدعي هذه العملية تجنيد رؤساء البلديات و وسائلهم من مكاتب الوقاية التي تقرر تعليق عطلهم إلى حين الانتهاء من العملية.

كما سيتم تكثيف إجراءات المراقبة الصحية للمصالح البيطرية من تلقيح و تحسين المربين بخطورة المرض و سبل منع انتشار العدوى.

و في هذا الصدد دعا المسؤول التنفيذي الاول إلى أخذ هذا الموضوع مأخذ الجد و إضفاء الصرامة في التعامل مع حيثياته كما التزم بتكفل الولاية باقتناء المواد المطهرة الخاصة بهذه العملية.

غزالي جمال

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق