حدّث و لا حرج

العملة بدون ضوابط ولا رقابة بتبسة

العملات العملة الصعبة

الأورو هذه الأيام بلغ ناطحات السحاب إذ أضحى يعادل 15 بالمائة لمن أراد السفر والتمتع لاسيما ونحن في فصل الصيف
فالعملة في بلادنا لا تضبطها قيود ولا أعراف إنما تحكمها قوانين سوق فوضوية يرفعها السماسرة والمتعاملون غير الشرعيين كيفما يشاؤون حسب الطلبات وحسب أهوائهم غير آبهين بمن هم أمس الحاجة إلى ذلك من مرضى ومضطرين للسفر لأسباب عائلية أو عملية أو لزيارة الأراضي المقدسة
إن الأورو أضحى في السنوات الأخيرة عملة نادرة لا تهزها أي ريح أو تذبذبات في ا سوقنا فهي دائما في ارتفاع وتزايد دون نقصان مهما انخفضت قيمته في الأسواق الدولية يبقى دائما متربعا على العرش بما أن السوق الموازي وحده يتحكم في تسييره ويحكم قبضته عليه في حين تبقى التعاملات في السوق الرسمي أي البنوك قليلة بل ونادرة
لقد حان الوقت لتنظيم مثل هذا السوق الذي تتداول فيه الملايير بطرق غير مشروعة ويستفيد منه السماسرة دون أن يدخل منه فلسا إلى خزينة الدولة ودون أن يستفيد منه الاقتصاد الوطني بل جعل من البعض أباطرة يتحكمون في المعاملات ويحوّلونها لصالحهم ولنا إن أردنا قلب الموازين أخذ المثال على جيراننا وكيف ساهم سوق العملة في رفع اقتصادهمعبد المالك علي

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق