F الاخبار بالتفاصيل

كارثة تهدد طرابلس بعد قصف خزان للوقود واشتعاله

حذرت المؤسسة الليبية للنفط من كارثة إنسانية وبيئية تتهدد طرابلس بعد اشتعال خزان للوقود يحتوي على 6 ملايين لتر من المحروقات إثر تعرضه لقصف صاروخي في المعارك الدائرة في محيط مطار طرابلس بين فصائل متناحرة

كارثة تهدد طرابلس بعد قصف خزان للوقود واشتعاله

حذرت “المؤسسة الوطنية للنفط” في ليبيا (حكومية) من “كارثة” تتهدد طرابلس بعد اشتعال خزان للوقود يحتوي على ستة ملايين لتر من المحروقات إثر تعرضه لقصف صاروخي أمس الأحد (27جويلية) نتيجة المعارك الدائرة في جنوب العاصمة بين ثوار الزنتان وقوات “غرفة عمليات ثوار ليبيا”. وقال المتحدث باسم المؤسسة محمد الحراري إن النيران اشتعلت في الخزان إثر اصابته بصاروخ، محذرا من خطر امتداد النيران إلى بقية الخزانات المجاورة.

وفي طرابلس يخزن الوقود والغاز المنزلي في موقع واحد تديره شركة البريقة العامة المسؤولة عن توزيع مشتقات النفط والغاز. وبحسب المتحدث، فإن الخزانات الموجودة في الموقع تحتوي مجتمعة على أكثر من 90 مليون لتر من الوقود.

وحذر الحراري من كارثة طبيعية وإنسانية إذا ما امتدت النيران إلى خزانات أخرى ولا سيما إلى خزان الغاز المنزلي. وقال في تصريح لقناة “النبأ” التلفزيونية الخاصة “إذا حصل هذا الأمر هناك خطر في حصول انفجار ضخم من شأنه أن يلحق أضرارا بمنطقة شعاعها يمتد لما بين 3 إلى 5 كلم”.

وأوضح المتحدث أن فنيي شركة البريقة وصلوا إلى مكان الحادث وهم يحاولون السيطرة على الحريق بمساعدة الدفاع المدني، مشيرا إلى أن الموظفين لاذوا بالفرار بسبب القصف الصاروخي. وتقع خزانات الوقود والغاز على طريق المطار الذي يشهد منذ 13 تموز/يوليو الجاري معارك عنيفة بين ميليشيات متناحرة.

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق