ثقافة و أدب

برنامج سينمائي للديوان الوطني للثقافة والإعلام احتفاء بعثمان عريوات واستذكار روح الراحلة وردية

فيلم سينما

ح.أيوب

ستكون الفنانة الراحلة وردية حميطوش، إلى جانب الفنان القدير عثمان عريوات أبرز الوجوه الفنية، الحاضرة  ضمن الأجندة السينمائية التي سطرها الديوان الوطني للثقافة والإعلام لشهر فيفري الجاري، بـ المركب الثقافي عبد الوهاب سليم شنوة بتيبازة.

استمرارا للبرنامج الاحتفائي بأبرز الأسماء التي خلّدت وتخلّد  من ذهب الفن السابع بالجزائر، بالمركب الثقافي Œعبد الوهاب سليم˜بشنوة،  من خلال عرض أشهر أفلام الفنانين وردية وعثمان عريوات، والتي أسرت قلوب الجماهير الجزائرية وما تزال، يتضمّن التكريم عرض أفلام ممثلين اشتهرت أسماؤهم من خلالها، إذ سيجدهم المشاهد في أرقى إبداعاتهم وإسهاماتهم السينمائية، فبعد تكريم الفقيدين الحاج عبد الرحمان ويحيى بن مبروك بداية هذا الشهر، خصّص المنظّمون وقفة تكريمية لأعمال الفنانة الراحلة وردية حميطوش يومي 26 و27 أفريل، بعرض فيلمين لها هما: Œمن هوليوود إلى تمنراست˜و˜خذ ما أعطاك الله˜، والوقفة الأخرى للفنان القدير عثمان عريوات بعرض ثلاثة أفلام له هي: Œكرنفال في دشرة˜، Œامرأتان˜وŒعايله كي الناس˜.
وتعد الفنانة الراحلة وردية وجها سينمائيا نسائيا بارزا في الفن السابع الجزائري، تميّز بظهور فني من خلال عروض كوميدية كانت في الموعد لرسم البسمة على وجوه المشاهدين الجزائريين، وسيتم تكريم الفنانة الراحلة من خلال عرض فيلم Œمن هوليوود إلى تام˜لمحمود زموري يوم 26 أفريل، و˜خذ ما أعطاك الله˜لمحمد رحيم في اليوم الموالي، ليلتقي المشاهد مع أبرز الوجوه السينمائية التي صنعت مجد الفن السابع الجزائري من خلال العرضين اللذين لا يزالان نقطة فارقة في السينما الوطنية، كما أن أداء وردية حميطوش فارق وعلامة خاصة بها وهي بحق طفرة ليس لها مثيل في مجال التمثيل النسوي في الجزائر. كما يخص تكريم إلى فنان لطالما حظي بإهتمام كبير من قبلالجزائريين من خلال أعمال تجذّرت في ذاكرة الشاشة الفضية الجزائرية، بالفنان عثمان عريوات الذي لم يظهر إلا قليلا في السنوات الأخيرة، إلا أنه لا يزال من أبرز ما جادت به الساحة السينمائية الوطنية، وبرمج لأجله الديوان الوطني للثقافة والإعلام ثلاثة أفلام، أظهر فيها الفنان عريوات كل إبداعه التمثيلي لشخصيات مركبة، على غرار أدواره في Œكرنفال في دشرة˜لمحمد أوقاسي الذي سيعرض يوم 28 أفريل، ثم يليه فيلما Œإمارتان˜و˜عايلة كي الناس˜لعمار تريباش يومي 29 و30 أفريل.
وعرف بداية شهر أفريل بالمركب الثقافي Œعبد الوهاب سليم˜بشنوة، تكريم الثنائي السينمائي الراحل الحاج عبد الرحمان ويحيى بن مبروك بعرض أبرز فيلم شاركا فيه، Œعطلة المفتش الطاهر˜للمخرج موسى حداد، وهما الشخصيتان اللتان صنعتا عالما مليئا بالفكاهة من خلال مواقف كوميدية جعلت منهما شخصيتين جذابتين.
ويستحضر الديوان الوطني للثقافة والإعلام أهم أعمال الراحل عبد الرحمان بوقرموح المتوفى يوم 3 فيفري 2013، بعرض فيلمه الأخير Œجبل باية˜في قاعة Œالموقار˜ بالعاصمة أيام 28، 29 و30 أفريل.

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق