وطني

محذرة من تأزم الوضع أكثر المعارضة في وقفة احتجاجية ضد -ماأسمته-تعدي السلطة على الحريات

المعارضة المقاطعين

سعاد نحال

خرج قادة التنسيقية صباح اول امس على الساعة الحادية عشر امام ساحة البريد المركزي الذي سبقته قوات الأمن بقبضة مشددة من مختلف الاعوان بالزي الرسمي والمدني وقوة التدخل السريع وعشرات العربات التي اصطفت على جانبي الطريق، منددين بتضييق السلطة على الحريات.

 وقد التحق قادة التنسيقية حسب بيان استلمت””التحرير” نسخة منه،  كل من الامين العام للنهضة محمد ذويبي رفقة وفده من قيادات المكتب الوطني والتحق رئيس حركة مجتمع السلم مقري عبد الرزاق رفقة قيادات المكتب الوطني كما التحق رئيس التجمع من الثقافة والديمقراطية رفقة اعضاء مكتبه لوطني والتحق رئيس حزب جيل جديد بقياداته والتحق عمار خبابة عن جبهة العدالة رفقة قيادات وطنية وحضر رئيس الحكومة السابق الدكتور احمد بن بيتر، ومايميز الوقفة حضور جماهيري كبير يؤازرون قادة  التنسيقية ، حرصين على ان تكون هذه الوقفة رمزية للقادة احتجاجا على تعدي السلطة على الحريات المكفولة الدستورية،  والتي تمادت  حسبها في خلق الحجج في منع ندوات اكاديمية حول الانتقال الديمقراطي وقد حرص القادة على الطابع الرمزي تفاديا لاحتكاك الجماهير وعدم الخروج عن سياقها كرسالة للسلطة قوية الدلالة “في مرحلتها الاولى وان خيار التحرك في المستقبل مفتوح على كل الخيارات الممكنة السلمية”،  وقد رفعت التنسيقية  لافتات بها شعارات تندد بالفساد والتزوير واعتداء على الدستور وقمع الحريات وخيانة رسالة الشهداء وتوظيف الدولة لأغراض شخصية وفئوية وقد تدخل القادة في كلمات متوالية نددوا فيها بقمع السلطة بما تقوم به من خرق لقوانين الجمهورية وحذروها من عواقب فعلها ذلك خصوصا وحسبها انها سلطة مطعون في شرعية وجودها واستلائها على قيادة البلاد دون رغبة الشعب.

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق