F الاخبار بالتفاصيل

ليبيا: مسلحون يمنعون رئيس الوزراء من السفر

ليبيا: مسلحون يمنعون رئيس الوزراء من السفر
منع المسلحون المسيطرون على مطار معيتيقة في طرابلس رئيس الوزراء الليبي، عبدالله الثني، وعددا من أعضاء حكومته من السفر عبر المطار إلى مدينة طبرق شرق البلاد

ووصف بيان للحكومة الليبية المؤقتة هذه الحادثة بأنها “انتهاك لشرعية الدولة”، مضيفا أن ذلك يؤكد أن “مطار معيتيقة خارج سلطة الدولة، ويبين للمواطن أن ما جرى في الأيام الماضية من مراسم تسليم المطار ما هو إلا إجراء شكلي الغرض منه إيهام الرأي العام بأن المطار أضحى تحت سيطرة الدولة”.

يذكر أن مطار معيتيقة هو المنفذ الجوي الوحيد العامل في العاصمة الليبية طرابلس بعد أن دمر القتال المتواصل منذ أكثر من أسبوع منشآت في مطار طرابلس الدولي وعددا كبيرا من الطائرات المدنية الرابضة على أرضه.

وكانت رئاسة أركان الجيش الليبي (التابعة للمؤتمر الوطني العام) قد أعلنت يوم 12 يوليو الماضي تسلّم الجيش الليبي قاعدة معيتيقة الجوية من ثوار كانوا يسيطرون عليها منذ نحو ثلاث سنوات، وقد تم التسليم خلال حفل رسمي بحضور عدد من مسؤولي الحكومة وأعضاء المؤتمر الوطني العام، أعلى سلطة في البلاد.

ويسيطر ثوار إسلاميون، بزعامة القيادي السابق في الجماعة الليبية المقاتلة عبدالحكيم بلحاج، على قاعدة معيتيقة الواقعة شرق العاصمة الليبية، وهي أكبر قاعدة جوية في ليبيا منذ تحرير طرابلس في أغسطس2011 من نظام الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، وهي ليست خاضعة إلى مؤسسات الدولة الشرعية. وقد أعلنت السلطات الليبية بعد عملية التسليم فتح المطار لتعويض إغلاق مطار طرابلس الدولي.

ومطار معيتيقة يقع داخل قاعدة عسكرية وقدرته محدودة، ويستخدم غالبا لرحلات الشخصيات المهمة أو العسكرية.

وتؤكد عملية منع الميليشيات لأعضاء من الحكومة الليبية من السفر أن عملية التسليم كانت صورية لإقناع كتائب الزنتان في حينه بأن تسلم بدوها مطار طرابلس الدولي للسلطات الرسمية.

وفي سياق آخر، زار اللواء خليفة حفتر، قائد عملية الكرامة، أمس الخميس، منطقة سيدي فرج غرب بنغازي، وتكمن أهمية الزيارة في ظهور حفتر في المنطقة التي شهدت اشتباكات دامية خلال اليومين الماضيين، والتي قالت ميليشيات أنصار الشريعة والميليشيات الإسلامية عبر قنوات ليبية إنها تسيطر عليها.

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق