وطني

حركة تحرير الأزواد تأسر جزائريّين و13 آخرين في كيدال

حركة الأزواد

أعلنت الحركة الوطنية لتحرير الأزواد المسيطرة على إقليم كيدال بأقصى شمال شرقي مالي أسر  15 شخصا ،منهم جزائريّين قادمين من المكان الذي شهد مواجهات بين الحركات الأزوادية ومسلّحين مجهولين. ذكرت وسائل إعلام مالية، أمس، أن الأسرى الذين وصلوا إلى كيدال قادمين من المكان الذي شهد مواجهات بيت الحركات الأزوادية، ومسلّحين مجهولين من جنسيات متعدّدة من بينها الجنسية الجزائرية، حيث رجّح القيادي الذي رفض الكشف عن هويته أن الأسرى ينتمون إلى تنظيمات إرهابية تنشط بمنطقة الصحراء، في حين قال قيادي آخر في الحركة الوطنية لتحرير الأزواد، إن حركته نجحت في قتل 29 من المسلّحين الذين هاجموها، مضيفا أن هؤلاء المسلّحين ينتمون لميليشيات موالية للجيش الحكومي المالي، وبعضهم ينتمي لجماعة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا، مؤكدا في ذات السياق أنهم أسروا 15 مسلحا، كما استحوذوا على 9 سيارات محملة بالأسلحة الثقيلة، خلال مواجهات دارت في منطقة   تاكزكزا   الواقعة على بعد 150 كيلومتر جنوب غربي كيدال، فيما سقط جريحان في صفوف الحركة الوطنية ودارت المواجهات بين الحركة الوطنية لتحرير أزواد وجناح متحالف معها من الحركة العربية الأزوادية محسوب على سيدي إبراهيم ولد سيداتي، من جهة، وجناح آخر من الحركة العربية الأزوادية، محسوب على أحمد ولد سيدي محمد، ويتهم بأنه مقرّب من باماكو. و في سياق متصل، فقد أطلقت حركات شمال مالي مؤخرا سراح 45 شخصا بين مدنيّين وعسكريّين تابعين للحكومة المالية، مقابل تحرير 42 من أعضاء ومؤيّدين ماليّين للحركات السياسية العسكرية، بعد انطلاق الجولة الأولى لمفاوضات السلام التي ترعاها الجزائر، حيث تمّ اعتقالهم من الطرفين خلال فترة المواجهات المسلّحة بين الطرفين في شمال مالي في مارس 2012،وتأتيهذهالعمليةفيسياق إبداء حسن النية بين الطرفين، وتتويجا لاتفاقات وقعت قبل أسبوعين بين الحركات المالية الست والحكومة المركزية في باماكو. وللإشارة فقد اختطفت جماعة مجهولة القنصل الجزائري وستة أعوان من القنصلية الجزائرية في مدينة غاو شمال مالي منذ أفريل 2012، حيث أجبروا على مغادرة مبنى البعثة الدبلوماسية، كما أنهم يخضعون لسيطرة أطراف لا يعلمون عنها شيئا  ، كما بثت فضائيات شريطا يظهر جماعة مجهولة وهي تصطحب القنصل الجزائري إلى وجهة مجهولة داخل سيارة دفع رباعي، وظهر الخاطفون ملثّمين.

لمياء سمارة

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق