وطني

محطة جوية جديدة بمطار هواري بومدين بـ 70مليار دينار

الخطوط الجوية الجزائرية

صرح الرئيس المدير العام لشركة تسيير الخدمات والمنشآت المطارية لمطار الجزائر الدولي هواري بومدين إلى أنه تم اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة والتسهيلية بخصوص استقبال الجالية الجزائرية المقيمة بالخارج نظرا للكثافة الكبيرة التي يشهدها المطار الدولي هواري بومدين في الآونة الأخيرة، لاسيما من طرف المديرية العامة للأمن الوطني حيث تم إلغاء التفتيش اليدوي للأشخاص نهائيا وتعويض ذلك بأجهزة الكشف بالأشعة “سكانير” مما سيؤدي أيضا إلى تقليص مدة الانتظارفيالقاعات وصعودهم إلى الطائرة. وكشف،أمس، الطاهر علاش الرئيس المدير العام لشركة تسيير الخدمات والمنشآت المطارية عن إنجاز محطة جديدة في إطار استراتيجية تطوير مطار الجزائر حيث سيتم الشروع في بنائها قبل انتهاء السنة الجارية، وذلك خلال نزوله ضيفا على منتدى “ديكا نيوز”، أين أوضح أن هذه المحطة الجوية الجديدة التي انتهت دراساتها الشهر الماضي من طرف فريق عمل مكوّن من أخصائيين وخبراء في المجال ممثلين لثلاث جنسيات مختلفة هي الجزائر، إسبانيا وإنجلترا حيث ستمكن هذه المحطة الجديدة من التخفيف عن الاكتظاظ الذي يشهده مطار هواري بومدين لاسيما في فصل الصيف حيث تم تسجيل ارتفاع ملحوظفي السنوات الأخيرة فمن “مليون و300مسافر على المستوى الداخلي ومليونين وألفين مسافر على الصعيد الدولي سنة 2006” إلى “مليون و700 ألف مسافر داخلي و4 ملايين و232ألف مسافر خارجي سنة 2013” مشيرا إلى أن المحطة الجوية التي سيتم استلامها سنة 2018 ستمكن من نقل حوالي 10ملايين مسافر سنويا، وذلك بالموازاة مع وصول خط ميترو الجزائر إلى مطار هواري بومدين بالدار البيضاء مرورا بالحراش وهو الخط الذي سيغني المسافرين تعبهم وانشغالاتهم بسيارات التاكسي أو الكلونديستان وحتى عائلاتهم، ويظهر أن هذه المحطة هي محطة متطورة وتخضع لكافة المقاييس الدولية لاحتوائها كافة التجهيزات الحديثة حسب ما أوضحه المدير العام وحسب شريط الفيديو الذي بُث بخصوص المخطط الخاص لهذا الانجاز، كما قدم الطاهر علاش خلال مداخلته شرحا مفصلا عن الدراسة التي كانت وفق مخطط تنموي حيث تم استدراج محطة ركن السيارات والطائرات على المدى القريب وإنجاز المحطة الجوية على المدى القريب في 2018 بالإضافة إلى إنجاز محطة أخرى في حال كان هناك ضغط على مطار هواري بومدين إلى غاية 2028 على المدى البعيد، أما عن المنشآت القاعدية التي ترافق هذا المشروع فقد كشف ذات المتحدث عن برج مراقبة قيد الإنجاز وُكلت أشغاله إلى إحدى الشركات الإسبانية المختصة في المجال، بالإضافة إلى بناء فندقين بحجم 400 غرفة للفندق من فئتي 4 و5 نجوم، وكذا محطتي ركن السيارات والطائرات الأولى بسعة 4500 مكان والثانية بـ21 مكانا مخصصا لركن الطائرات، الذي سينطلق قبل السنة انتهاء السنة الجارية وعن هذه الميزانية ومصادر تمويلها فقد قال علاش أن شركته تقدمت بطلب قرض من الصندوق الوطني للاستثمار قدر بـ 55 مليار دينار بفائدة  2 بالمائة سيتم إرجاعها خلال 20 سنة.

لمياء سمارة

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق