رمضانيات

في رحاب رمضان

هلال رمضان

اعداد ديدي محمد السعيد

سوق رمضان

ها قد أظلنا شهر الكنوز العظيمة، شهر الرحمة والمغفرة والعتق من النار، سيد الشهور، وميدان السباق والتنافس، يشمر فيه المشمرون، ويغتنمه العاقلون، ويفرح بقدومه المؤمنون، (شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان)البقرة 185

رمضان حديقة وارفة الظلال، دانية الثمار، يدخلها المؤمنون منذ أول ليلة منه، فيقبلون بشوق وحماس ونشاط على كل ألوان العبادة والطاعات، لأنهم يعلمون ما فيه من المزايا والرحمات.
كان رسولنا صلى الله عليه وسلم يهنئ أصحابه بقدوم رمضان فيقول(أتاكم رمضان شهر مبارك، فرض الله عز وجل عليكم صيامه، تفتح فيه أبواب السماء، وتغلق فيه أبواب الجحيم، وتغل فيه مردة الشياطين، لله فيه ليلة خير من ألف شهر، من حرم خيرها فقد حرم)رواه النسائي.

 وفي الحديث أيضاً )..وينادي مناد كل ليلة: يا باغي الخير أقبل ويا باغي الشر أقصر ولله عتقاء من النار وذلك كل ليلة)رواه الترمذي وابن حبان وابن خزيمة.

فيالها من بشارات عظيمة،بشارات للطائعين أن يستزيدوا فأبواب الجنة مفتوحة، وبشرى للعاصين أن يرجعوا ويتوبوا فأبواب النار موصدة، والرحمات متنزلة، وبشرى للعقلاء أن يغتنموا هذا الموسم فمردة الشياطين مغلولة مصفدة .

رمضان أيها الأحباب؛ مدرسة للتعلم والتعليم، والتوبة والإنابة، ومحطة للتزود بالطاعات والنوافل، رمضان خلوة العابدين مع خالقهم في لياليه وأيامه، وإخلاص لله وحده في الطاعات والصيام (يدع طعامه وشرابه وشهوته من أجلي، الصوم لي وأنا أجزي به)، ودِربة للنفس على المجاهدة والصبر على الطاعات وترك العصيان .

رمضان فرصة للمغفرة، فرصة للتوبة، وغسل الأوزار والخطايا .

فيا فوز الطائعين، ويا فوز الصائمين، ويا فوز القائمين، ويا فوز التالين الذاكرين .

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق