وطني

بتنظيم إفطار جماعي ،واعتصام للمطالبة باحترام حرية الفرد والديانات حركة الماك تحاول استفزاز السلفيين والمسلمين في منطقة القبائل

تيزي وزو
تيزي وزو

أقدم بعض المواطنين  المحسوبين عن حركة الاستقلال الذاتي لمنطقة القبائل التي يقودها الانفصالي فرحات مهني الخميس،  على تنظيم اعتصام  في الساحة الزيتونة  الذهبية  بالمحطة البرية القديمة للمطالبة باحترام  حرية  الفرد  والديانات ،وقد تعجب كل من سمع بهذا الخبر أو وقف على هذا المشهد في ظل  غياب أي ضغط من طرف الجهات الأمنية على المفطرين في هذا الشهر الفضيل  لهذه السنة ،وهذا بعد التعليمات الصارمة للسلطات العليا للبلاد بعدم ممارسة المضايقات على  هؤلاء المعروفين لدى العام والخاص في منطقة القبائل، بمحاولة استفزاز المسلمين في المنطقة والضرب في الصميم شريحة السلفيين. هذا وكان 20 شخصا قد أقدموا في الساعات الماضية على تنظيم إفطار جماعي في إحدى قاعات الحفلات بمدينة تيزي وزو، بحيث تناولوا المشروبات الكحولية وبعض المواد الغذائية الأخرى في مشهد ندد به بعض الأطراف في منطقة القبائل، والمواطنين على وجه العام الذين أكدوا أن هذه الشريحة لاتمثل إلا نفسها ،وأن ولاية تيزي وزو  مسلمة كباقي ولايات الجمهورية . للإشارة فإن ولاية تيزي وزو عرفت السنة الماضية في شهر رمضان الكريم، إفطار جماعي في ساحة الزيتونة الذهبية  من طرف أنصار الماك والأرسيدي قبل أن يرد  المسلمين على هذه الحادثة بتأدية صلاة المغرب جماعة في  نفس المكان، لتأكيد أن هذه الحالات معزولة ،ولاتمت بأي صلة مع أهل القبائل  المعروفين في عقود من الزمن ، بسكان الزواوة بسبب الانتشار الكبير للزوايا في المنطقة ،والتي تخرّج منها العديد من علماء الدين .هادي أ

 

ردا على منتهكي حرمة رمضان من أنصار فرحات مهني

أكثر من 7 آلاف مصلي يؤدون صلاة المغرب ويفطرون جماعيا في تيزي وزو

أقدم  أكثر من 7 ألاف مصلي مساء أول أمس الجمعة ،على تأدية صلاة المغرب جماعة في ساحة الزيتونة الذهبية بمدينة تيزي وزو ،مع تناول وجبة الفطور الرمضانية في نفس المكان، ردا على سلوكات منتهكي حرمة رمضان  الخميس الماضي في نفس الموقع، بحيث قام  المواطنونأو بالأحرى المصلون  بالتوافد منذ  الساعة الخامسة مساءا إلى عين المكان  تباعا حاملين  بعض المواد الغذائية لكسر اليوم بها مباشرة بعد الآذان ليقدم الجميع بعد ذلك على تأدية الصلاة جماعة  والإفطار الجماعي ، للرد بقوة على  حركة الماك  التي أرادت تشويه سمعة منطقة القبائل وسكانها من خلال تأكيد أن العائلات القبائلية  غير مقتنعة بالشهر الفضيل، لكن الرد كان قويا وتأكيدا من الناس أن فرحات مهني وأتباعه لايمثلون إلا أنفسهم ، وأن سكان ولاية تيزي وزو مسلمون ويؤدون فريضة الصيام بكل إيمان  وتقوى . هذا وقد أشاد كل من سمع الخبر بروح الجماعة التي تنقلت إلى عين المكان معتبرة ،أن  هذه العملية تعد بمثابة ضربة قوية وموجعة لحركة الماك ،التي تدعي أنها محبوبة في منطقة القبائل وذات إجماع كبير . للإشارة فإن هذه هي المرة الثانية التي يؤدي فيها المصلون  صلاة المغرب ،وينظمون فيها إفطارا جماعيا  بعد تلك المنظمة في السنة الماضية .هادي أ

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق