ثقافة و أدب

سعاد بوقوس لـ”التحرير”: أعشق الكتابة و الشعر و دمي ينطق حرفا عربيا

رلغعهكك

التقينا الكاتبة و القاصة سعاد بوقوس ولم نفوت علينا الفرصة لنأخذ منها هذا الحوار الشيق

سعاد بوقوس من موليد شتاء 68 من ولاية سكيكدة التي سلمتني للمدينة الصخرية القلب والتي احتضنت طيش طفولتي وشبابيووهبتني مفتاح الابداع.

التحرير : سيدة بوقوس ، الكتابة النسوية أمر أصبح أهم من الكتابة الرجالية إلى ما ترين ذلك ؟

لا فرق عندي بين نص رجالي او نص نسائي انا انبذ هذه المصطلحات ان صح التعبير في رأيي هناك نص جيد يفرض نفسه في المنابر والساحة بغض النظر عن كاتبه كان رجلا او انثى. فهناك نصوص جيدة كتبها رجل وهناك نصوص جيدة ايضا كتبتها امرأةواحيانا كثيرة يصادفك نص او قرأت نصا على سبيل المثال كتبه رجل بلسان او نفس انثى والعكسهذا مااردت قوله يعني هناك نص جيد وكفى.

التحرير: الكتابة تحتاج لمن يتفرغ لها كيف هي حياتك اليوم و أنت كاتبة و سيدة بيت ؟

هي مسألة تنظيم وقت لا غير وقتي فعلا ليس ملكي لكن احيانا هناك اشياء اتخلى عليها او اؤجلهافأنا نظامية جدا من اب نظامي صارم فهو من ورثنيها

وقتي محدود جدا لكني احاول ان اتماشى مع مجهودي

حدثيني قليلا عن رمضانيات الكاتبة سعاد كيف هي؟؟ و عن حادثة طريفة تتذكرها كاتبتنا؟.

مثل كل النساء الجزائريات اقوم باقتناء اواني جديدة وكل مايلزم مائدة رمضان بدءا بالفريك هذه العادة التي ورثتني أمي اياها فانا اشتريه غير جاهز انظفه واضعه تحت اشعة الشمس ثم ارسل به للمطحنة فانا احاول ان اتمسك بأطباقيالقسنطينية.من طبق طجين الحلو الذي يعرف ب”العين”ولمحلبي وغيرهم من الاطباق

التحرير: هل تكتبين خلال الشهر الفضيل ؟

الكتابة عندي تاتي بلا استئذان فانا اكتب في اي وقت وفي اي مكان ولو كنت في المطبخ والطريف في الامر تفاجئني اكثر وانا اطبخ مثلا او انظف فاترك طبعا مافي يدي من عملواكتب لأمسك بزمام الفكرة كي لا تضيع مني _تدخل في دوامة من الضحك المستمر.

التحرير: كلمة أخيرة تقدمها الكاتبة سعاد لقرائها عبر جريدة التحرير ؟

بما اننا في لحظات الفرح بالتاهل للدور الثاني وبما اننا نعيش فرحة اخرى أهم و أعظم و هي حلول الضيف الكريم رمضان اتمنى للامة العربية جمعاء السلام و الامن و النمو بهاته الأمة بكل ما فيه خير.وان تحقن دماء اخواننا في سوريا والعراق وباقي الدول الاسلامية وان يعم الخير البلاد.بخوش عمر المهدي

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق