B الواجهةوطني

مناصرة يدعو الى ضرورة عقد ندوة وطنية جامعة جبهة التغيير مستعدة للتقريب بين السلطة و المعارضة

 عبد المجيد مناصرة ، رئيس جبهة التغيير
عبد المجيد مناصرة ، رئيس جبهة التغيير

اكد عبد المجيد مناصرة ان تنظيم ندوة وطنية تعرض عليها الاقتراحات المقدمة من طرف الاحزاب والشخصيات الوطنية المشاركة في المشاورات امر لا بد منه .

 وقال مناصرة في برنامج “منتهى السياسة “،الذي تبثه الإذاعة الدولية ، يجب ان تتوج المشاورات بندوة وطنية يحضر فيها الجميع من اجل طرح كل الاقتراحات للعرض والنقاش لان ذلك وحده سيضمن دستورا توافقيا “. واستضاف برنامج منتهى السياسة امس عبد المجيد مناصرة رئيس جبهة التغيير الذي شارك في المشاورات السياسية لتعديل الدستور التي يشرف عليها احمد اويحي.

 وأوضح مناصرة قوله بانه ” اذا لم نفعل ذلك فلن نحقق التوافق .. نتمنى ان يكون الجميع مشاركا وهو ما يضمن للجميع نتيجة جديدة وهو ما سيصنع الفرق بالنسبة للمعارضين ، واضاف بالقول “لا نريد ان نتهم نوايا الرئاسة ولا نريد في نفس الوقت تضييع الفرصة من اجل التوافق والندوة ستضمن ذلك وسيكون حجة على المعارضين الرافضين على المشاركة” و شدد مناصرة على الدور الذي يمكن ان تلعبه جبهة التغيير في تقريب الرؤى بين السلطة والاحزاب الرافضة المشاركة في المشاورات الرامية الى تعديل الدستور وقال “دورنا أن نبدي الرأي ونشارك في الاقتراح ويمكننا أن نعمل على تقريب وجهات النظر بين السلطة وبين المعارضة من اجل توسيع دائرة الحوار ،الشروط متوفرة جزئيا ولا يجب تفويت الفرصة، خاصة واننا اكتشفنا من خلال مشاركتنا في ندوة الانتقال الديموقراطي ان الخلافات قليلة جدا بين السلطة والمعارضة وان الأحزاب لا تزال تعاند وترفض المشاركة بسبب الاحتكام الى التجارب السابقة.. هذا وانضم المحلل السياسي للبرنامج الأستاذ زهير بوعمامة إلى رأي ضيف منتهى السياسة عبد المجيد مناصرة المتعلق بضرورة ترك العناد والتنازل من قبل الاطراف وكذا تأجيل بعض الخلافات خاصة وان معظم الشروط متوفرة من اجل التأسيس لانتقال ديموقراطي في الجزائر ، مشيرا الى ان الفرصة سانحة جدا من اجل صناعة تغيير سياسي ديموقراطي حقيقي يرضي كل الاطراف.

لؤي ي

 

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق