B الواجهة

المجلس العلمي لوزارة الشؤون الدينية يجيب اليوم وغدا هل قروض “اونساج” والذبح بالصرع حلال أم حرام؟

أونساج ANSEJ

– المسؤوليات الجنائية لحوداث المرور، والحج  وكورونا في صلب الفتوى

يبدأ اليوم المجلس العلمي  الوطني التابع لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف أشغاله بولاية غرداية في أهم اجتماع له منذ سنوات ، بالنظر الى انه مطالب يوم غد في ختام أشغاله بإصدار فتاوى تتعلق بعدد من القضايا التي أثارت جدلا ولازالت تثيره وسط المجتمع الجزائري ، والتي تتعلق بحلية   الاستفادة من  قروض الشباب و صرع الحيوانات قبل ذبحها  والمسؤوليات الجنائية لحوداث المرور، اضافة الى الفصل في موضوع السماح لكبار السن والمرضى بالحج من عدمه بسبب من مخاطر فيروس كورونا.

وتأجل عقد اجتماع المجلس الوطني الذي كان مقررا الاثنين الماضي إلى اليوم وغد ، والذي تقرر عقده بغرداية بمشاركة أئمة مالكيين وإباضيين في رسالة من الوزارة أنه لا وجود لمشكل مذهبي في عاصمة وادي ميزاب،وان الاحداث الجارية هناك لا علاقة لها بالدين.

وبين وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى بداية هذا الأسبوع القضايا المطروحة على اجتماع اليوم أنها  تدخل  في إطار المسائل “الآنية و المطروحة بإلحاح” بين المواطنين،مشيرا انه سيتم النظر فيها طبقا للقرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة.

 واوضح عيسى أن من بين القضايا المطروحة مسألة قروض صندوق الزكاة للشباب والإفتاء في مدى حلية لحم الحيوانات التي تتعرض للصرع والصعق قبل الذبح، و فيروس كورونا الذي انتشر في وسط المعتمرين بالبقاع المقدسة ، خاصة مع قرب موسم الحج ورأي الدين في المسؤولية الجنائية لحوادث المرور.

واكد الوزير أن الرأي الذي سيستقر عليه العلماء هو الرأي الذي ستتبعه وزارة الشؤون الدينية والأوقاف وكذا وزارة التجارة والفلاحة والصحة، بالنظر إلى أن اجتماع المجلس العلمي للإفتاء  سيعرف مشاركة بياطرة وأطباء من وزارة الصحة، وممثلي الأمن الوطني وممثلي المجلس بكافة الولايات ال48 وعلماء وخبراء.

وينص القانون على أن من مهام ودور المجلس العلمي الإفتاء والتوجيه الديني والبت في المسائل الفقهية التي تطرأ من حين إلى آخر أو الإجابة على أسئلة المواطنين، كما أن الجهة المخولة لها للإفتاء في الجزائر سواء للائمة أنفسهم أو لوزارة الشؤون الدينية و الأوقاف أو للمواطنين في المسائل الفقهية أو بعض الإشكالات الأخرى ن وذلك في ظل تواصل غياب مفت للجمهورية رغم حاجة البلاد الى ذلك بخاصة مع انتشار الفتاوى المستوردة .

 ويعقد المجلس العلمي الوطني جلسة عامة كل سنة لكل المجالس العلمية للولايات يتم من خلالها تقييم كل المسائل الفقهية التي طرحت و التي تم الإفتاء فيها و من ثم “تدخل ضمن التراث الفقهي الجزائري”.

فريد موسى

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق