ثقافة و أدب

يدرس بجامعة الجزائر الطالب اليمني عصام واصل يطرح في رسالة دكتورة تحليل الخطاب وقضايا المرأة

الملتحي والمرأة

نال الباحث والطالب اليمني عصام حفظ الله حسين واصل على  درجة الدكتوراه من جامعة الجزائر قسم اللغة العربية وآدابها عن أطروحته الموسومة بالرواية النسائية العربية: القضايا النسوية في نماذج مختارة، وبعد المناقشة العلنية تم منحه درجة الدكتوراه في تحليل الخطاب بدرجة مشرف جدا.
الطالب واصل في أطروحته عمد إلى الكشف عن مكونات الخطاب الأدبي، بحثا عن العناصر المجسدة لعلاقة المرأة بالرجل، وكيفية تشكلها، انطلاقا من فرضية جوهرية انبثقت منها هذه النظرية النسوية مفادها أنّ المرأة تتعرض دائما للعنف والتهميش والتدجين وسلب الهوية، مما يجعلها في لحظة انفعال تعمد إلى التمرد على هذا الواقع، وخلق واقع بديل تسعى إلى استعادة التوازن المفقود نتيجة لفعل النظام الاجتماعي التقليدي الذي يتأسس على منطلقات أبوية مركبة.
تؤكد عناصر وجزئيات هذه  النظريةِ في الأطروحة أن كلَ ذلك سينعكسُ على المتون الإبداعية من خلال تجسيد واقع المرأة المتخيلة وعلاقاتها بالآخر في النص الأدبي بعد استبطان الذوات الكاتبة لها، ومنحِها حيزاً في إبداعِها، فتتجلى شخصية المرأة في الأعمال الروائية حاملا ثقافيا يجسد معاناةَ النساء وتكبدَهن عناء ما يمارسُهُ المجتمعُ ضدَّهُن من تمييزٍ جنوسيٍّ ومصادرة للحقوق واضطهاد متعدد.
انطلاقا من هذه الفكرةِ اشتغل الباحث في أطروحته على أعمال سردية نسوية تتخذ من مناهضة العنف الذكوري والاضطهاد الاجتماعي مادة أساسية لها؛ وهي أعمال منتخبة بعناية من مجموع الرواية النسوية المكتوبة من قبل المرأة العربية؛ لتتواءمَ مع الفكرة المركزية التي تعد قاعدة هذا البحث، وموضوعته الأساسية. ارتأينا أن يكون المتن قيد الدراسة ثمانية أعمال سردية لأربع روائيات من أربعة أقطار عربية “مشرقية” و”مغاربية” معا بالتساوي؛ لكي تتسعَ رقعةُ العينات جغرافياً ونوعياً، فكانت “زينب حفني” من السعودية، و”هيفاء بيطار” من سورية، و”فضيلة الفاروق” من الجزائر و”آمال مختار” من تونس، وقد مثلت الأوليان المشرق العربي، ومثلت الأخريان المغربَ العربي. ولا يعني هذا التصنيف أنه ذو منزع عرقي أو أيديولوجي، وإنما هو فكري أدبي صرف يبغيان  توسيعَ آفاق العينات السردية ومعرفة الأبعادِ الثقافيةِ والأيديولوجية والاجتماعية ودورَها في تشكيل القضايا النسوية.

ح.أيوب

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق