F الاخبار بالتفاصيل

المسلحون في الموصل يدعون الموظفين للعودة للعمل ويحظرون استخدام لفظ “داعش”

داعش داعش 222

دعا مسلحو “الدولة الإسلامية في العراق والشام” في الموصل الأربعاء عبر مكبرات الصوت الموظفين الحكوميين للعودة إلى دوائر عملهم. فيما أفاد شهود عيان أن مسلحين انتشروا قرب المصارف والدوائر الحكومية وداخل مقر مجلس المحافظة وأن التنظيم توعد من ينطق بكلمة”داعش” بالجلد 80 جلدة.

يسود الهدوء في مدينة الموصل عاصمة محافظة نينوى العراقية بعد يوم من سقوطها في أيدي مقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام” الذين يدعون عبر مكبرات الصوت الموظفين الحكوميين للعودة إلى دوائر عملهم.

وقال شهود عيان في المدينة إن مجموعات من المسلحين، الذي ارتدى بعضهم زيا عسكريا فيما ارتدى آخرون ملابس سوداء من دون أن يغطوا وجوههم، ينتشرون قرب المصارف والدوائر الحكومية ويتواجدون داخل مقر مجلس المحافظة.

وأضاف الشهود أن الهدوء يسيطر على شوارع الموصل  الواقعة على بعد 350 كلم شمال بغداد والتي أغلقت محالها أبوابها، وأن المقاتلين الذين يحكمون سيطرتهم عليها يتجولون بسياراتهم المكشوفة ويدعون عبر مكبرات الصوت الموظفين الحكوميين للتوجه الى دوائرهم.

وقال حسن برجس خلف الجبوري (45 عاما) الذي يسكن حي الدندان في جنوب المدينة “لقد أذاع تنظيم “داعش” في مكبرات الصوت إعلانا دعا فيه جميع الموظفين إلى الدوام … وبخاصة في الدوائر الخدمية”.

وأضاف كذلك أن التنظيم المتشدد “حذر السكان من النطق بكلمة “داعش” وتوعد المخالفين بالجلد 80 مرة”.

 ولا تزال عشرات العائلات تنزح من الموصل ثاني أكبر مدن العراق باتجاه إقليم كردستان المجاور لمحافظة نينوى، بحسب ما أفاد شهود عيان.

وكانت المنظمة الدولية للهجرة  قد أعلنت في بيان أن أكثر من 500 ألف مدني فروا من المعارك في الموصل ومنطقتها.
وتقدر فرق هذه المنظمة الدولية في المكان أن أعمال العنف التي جرت في نهاية الأسبوع بعد الهجوم الذي شنه جهاديون على ثاني مدينة في العراق وسيطرتهم عليها أدت إلى “نزوح أكثر من 500 ألف شخص في الداخل وحول المدينة”.

ويتخوف سكان الموصل الذي يبلغ عددهم نحو مليوني شخص من تعرض المدينة لعمليات قصف من قبل الجيش كما يحدث في مدينة الفلوجة  في الأنبار والتي يسيطر عليها أيضا تنظيم “داعش” منذ بداية العام، وفقا لما أفاد به سكان في المدينة.

وسقطت الثلاثاء محافظة نينوى الواقعة في شمال العراق عند حدود إقليم كردستان والمحاذية لسوريا خلال ساعات بأيدي التنظيم الجهادي الأقوى في العراق وسوريا، في حدث استثنائي مفاجئ يهدد بكارثة أمنية كبرى.

وهذه المرة الأولى التي يعلن فيها مسؤولون عراقيون عن خروج محافظة بكاملها عن سيطرة الدولة العراقية.

وسرعان ما انسحبت سيطرت هؤلاء المقاتلين الجهاديين على مناطق مجاورة لنينوى في محافظتي صلاح الدين وكركوك.

وفي ضوء هذا التدهور الأمني، دعت الحكومة العراقية البرلمان الذي سيعقد جلسة طارئة الخميس إلى إعلان حالة الطوارئ في البلاد، وتعهدت تسليح كل مواطن يتطوع لقتال “الإرهاب”، معلنة التعبئة العامة.

فرانس24/ أ ف ب

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق