B الواجهة

الإعلام الفرنسي يعلق على استحياء سخرية من “نوم” فابيوس العميق في اجتماع رسمي بالجزائر

وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس

عنفت الصحف الفرنسية بقسوة ممزوجة بالسخرية وزير الخارجية لوران فابيوس الذي أدى زيارة عمل هامة إلى الجزائر بسبب إغفائه ونومه بمناسبة المحادثات التي جمعته بمسؤولين جزائريين اول امس.

ونشرت الصحف الفرنسية امس على رأسها “لوموند” و”لوباريزيان” وارتي ال” صورة للوزير بعد أن غلبه النعاس، ومحاولاته المتكررة لمقاومة النوم قبل أن يستسلم لإغفاءة طويلة حسب الصور التي تسربت عن الاجتماع مع المسؤول الجزائري.

كما تداولت وسائل التواصل الاجتماعي فيديو لوزير الخراجية الفرنسي وهو يغط في نوم عميق خلال اجتماع جلسة التعاون المشترك بالعاصمة الجزائرية.

وظهر فابيوس جالسا مع وزير الصناعة الجزائرية عبد السلام بوشوارب، وهو يغط في النوم ويستفيق بين الحين والآخر، دون أن يوقف ذلك أو يثير على ما يبدو انتباه الحاضرين في الاجتماع.

وعلى الرغم من محاولات فابيوس الحثيثة الاستيقاظ، مع إطلاق بعض الابتسامات إلا أنه عاد للنوم.

والجدير بالذكر أن محادثات فابيوس مع وزير الصناعة والمناجم عبد السلام بوشوارب قد خصصت للنظر في إصلاح قواعد الاستثمار الأجنبي في الجزائر وخاصة قاعدة 51/49 التي تقيد حرية وحركة الشركات الأجنبية في الجزائر حسب بعض الأطراف وفي طليعتها الشركات الفرنسية التي كانت حاضرة بقوة في الوفد الرسمي الفرنسي الذي حضر المحادثات مع الحكومة الجزائرية.

كما تعتبر الزيارة هامة من أجل استعادة فرنسا لدورها المركزي وشراكتها مع الطرف الجزائري الذي يسعى بدوره إلى تعميق الإصلاحات الاقتصادية المؤجلة التي شكلت أحد اهم مقومات البرنامج الانتخابي للرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

اتفقت مع بوتفليقة على زيارة قاضي تيبحرين الجزائر خلال أيام

وفي خضم “نومة” فابيوس العميقة اشارت اذاعة فرنس انتر غداة عودته من الجزائر الى تصريح له أن القاضي مارك تريفيديك المكلف التحقيق في قتل رهبان تبحرين في 1996 سيتمكن من التوجه الى الجزائر “في الأيام المقبلة”. وقال فابيوس في تصريح لإذاعة فرانس انتر “اظن انه يمكن ان يتمكن من الذهاب الى الجزائر في الايام المقبلة”، مشيرا الى انه تحدث في هذا الموضوع مع الوزير الأول عبد المالك سلال ومع نظيره رمضان لعمامرة.

لؤي ي

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق