B الواجهة

قطاعات وزارية تسارع للانفتاح على الحوار مع النقابات

بهدف العمل على تهدئة الجبهة الاجتماعية
قطاعات وزارية تسارع للانفتاح على الحوار مع النقابات
سارعت عدة قطاعات وزارية على رأسها الصحة والتربية للانفتاح على مطالب النقابات وفقا للتوجيهات التي أصدرها رئيس الجمهورية خلال الاجتماع الأخير لمجلس الوزراء، حيث تصدر الحوار الاجتماعي في هذه المرحلة سلم أولويات الحكومة للعمل على تهدئة الجبهة الاجتماعية.
وأمر رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون بفتح الحوار مع مختلف الشركاء الاجتماعيين بهدف تحسين الأوضاع المهنية والاجتماعية لمنتسبي قطاع التربية، وكذا إعادة النظر في القانون الخاص بالأستاذ.
وكان أساتذة الأطوار التعليمية الثلاثة نظموا إضرابا خلال أفريل الماضي للمطالبة بالتكفل بمطالبهم المهنية والاجتماعية المتعلقة  بـ”تحسين القدرة الشرائية للأستاذ، وإيلاء ملف السكن لهذه الفئة أولوية قصوى باعتبارها وسيلة أساسية وضرورية للاستقرار وضمان حسن أدائه لمهامه”.
كما تم تنظيم يوم 28 أفريل وقفات احتجاجية دعا إليها تكتل نقابي لقطاع التربية الوطنية للمطالبة بتسوية حزمة من المطالب المهنية والاجتماعية والبيداغوجية المرفوعة منذ سنوات.
وكانت وزارة التربية الوطنية أكدت في بيان لها التزامها التام بالتكفل بـكافة الانشغالات المطروحة في القطاع، داعية الجماعة التربوية إلى التحلي بروح المسؤولية بما يضمن استقرار القطاع خدمة للتلميذ ورسالة العلم.
وكشف وزير القطاع في نفس السياق عن تخصيص مبالغ مالية معتبرة لهذا الغرض، وتعكس مجهود الدولة والأهمية التي توليها لتسوية الملفات الموروثة والتي سيتم التكفل بها جميعا بعنوان السنة المالية 2021.
كما خطى وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات عبد الرحمان بن بوزيد  الخطوات ذاتها باستقبال ممثلين عن منظمة نقابية لقطاع الصحة، وذلك في إطار الحوار مع الشركاء الاجتماعيين الذي أمر به رئيس الجمهورية خلال الاجتماع الدوري لمجلس الوزراء.
وعشية اللقاء أكد الوزير بن بوزيد في تصريحات له على هامش زيارة تفقد لبعض المشاريع بالجزائر العاصمة أن الحوار متواصل مع الشركاء الاجتماعيين، مشيرا إلى أن بعضا من المطالب المعبر عنها من قبل نقابات القطاع ستجد طريقها للتطبيق في أقرب الآجال.
وكان رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون قد أمر الحكومة  خلال الاجتماع الدوري لمجلس الوزراء المنعقد مطلع الأسبوع الجاري، بـ”الشروع في الحوار مع مختلف الشركاء الاجتماعيين في قطاع الصحة من أجل مراجعة الوضعية الاجتماعية والمهنية للعمال، و”إعداد تصور يراعي الفعالية في الخدمة المدنية بهدف تشجيع الكفاءات الوطنية وحماية الصحة العمومية”.
لؤي/ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق