أخبار الجنوب

تشكو نقص الوسائل وضيق المقر وحدة الكشف والمتابعة للطب المدرسي بتاجموت في الأغواط تعاني

تعاني وحدة الكشف والمتابعة الصحية للطب المدرسي المتواجد مقرها بمتوسطة محمد بوضياف ببلدية تاجموت بالأغواط من نقائص تتعلق أساسا بالوسائل المطلوبة في طبع مختلف الوثائق التي لها علاقة بصحة التلاميذ، خاصة آلة النسخ المنعدمة بذات المصحة العلاجية باعتبار أن هاته الوسائل وأخرى كجهاز الإعلام الآلي ولواحقه ليست ضمن المقتنيات التي يتم توفيرها من طرف مقتصد المتوسطة باعتبارها غير مرخصة ضمن التقرير الخاص بمجمل الوسائل والمعدات التي يتم جلبها لهاته الوحدة، مع العلم أنه من المفروض كل هاته المقتنيات يتم تدوينها في التقرير ولها رخصة قانونية تابعة لوحدة الكشف الصحية، كما تفتقد المصحة العلاجية للتهيئة الخارجية حيث يبقى المدخل الرئيسي لها عبارة عن ساحة ترابية تتجمع فيها مياه الأمطار وتحولها إلى برك مائية يصعب الدخول إليها، إضافة إلى ضيق المقر الذي يتوفر على مكتب إداري ومكتب خاص بالطبيب وبهو صغير لا يتسع لشلة من التلاميذ، وهو ما يلزم هنا توسعة المقر من أجل إنجاز قاعة للأخصائي النفساني الذي يتخذ من المكتب الإداري للموظفين هناك مكانا له لمحاورة التلاميذ الذين يعانون من مختلف الحالات النفسية، بغض النظر عن وجود مساحة مسيجة لصيقة بمركز الوحدة هي فضاء شاغر بحاجة إلى إعادة الاعتبار لها وبنائها وتوسعتها حتى تستوعب هاته الوحدة كل التلاميذ الوافدين لها في أريحية تامة، كون أن وحدة الكشف المتمركزة بهاته المتوسطة تغطي كل المؤسسات التربوية على مستوى مقر البلدية وقرية الحاجب وبلدية وادي مزي، مما يتوجب على الجهات الوصية مرافقة انشغالات الموظفين وتوفير المعدات اللازمة، سيما وأن مختلف الوسائل المطلوبة هنا تابعة لقطاع التربية، فيما يكتفي القطاع الصحي بالتوظيف، ومن خلال مراسلتنا لمدير المؤسسة العمومية للصحة الجوارية بعين ماضي “خليفة بومقواس” أكد أن الوسائل والمقتنيات والمعدات هي من صلاحية مديرية التربية بالولاية، وهو ما يتوجب على سلطات القطاع التدخل وزيارة هذا المرفق الصحي الهام والوقوف على مختلف النقائص المسجلة به قصد توفير الاحتياجات الضرورية هناك.
ع. قويدر

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق