أخبار الوادي

عـرض حصيلة قطاعيّ التجارة والصناعة خلال اجتماع بلابيوي

عـرض حصيلة قطاعيّ التجارة والصناعة خلال اجتماع بلابيوي

خلص الاجتماع الذي عقد الخميس الماضي، بمقر المجلس الشعبي الولائي بالوادي، مع مدير الصناعة ومدير التجارة وبحضور مدير غرفة التجارة والصناعة، إلى تسجيل عدة نقاط في مجال مديرية الصناعة، حيث تم تسجيل تأخر كبير في المصادقة على قانون الاستثمار الجديد والذي يعطل عجلة التنمية بالولاية، ويؤخر تجسيد المشاريع ميدانيا، إلى جانب إلغاء 244 استفادة في إطار الاستثمار إلى غاية نهاية سنة 2020، وأغلبها تتعلق بمستثمرين لم ينطلقوا في مشاريعهم ميدانيا، حيث تم استرجاع 362 هكتار من العقار الصناعي. وإحالة 140 عقد امتياز على العدالة لفسخ العقود لعدم التزام أصحابها بالشروط التعاقدية وتجسيد مشاريعهم، وتقدر مساحتها بـ 145 هكتار.

أما المنطقة الصناعية بالفولية فقد تم القيام بعملية التهيئة وانجاز الطرق الداخلية، وشبكة الصرف الصحي وبمساحة متوفرة قدرها 140 هكتار لتجسيد المشاريع المتعلقة بالصناعات الثقيلة، الصناعات الخفيفة، الصناعات التحويلية والصناعات التحويلية لأكثر من 120 حصة، إلا انه تم تسجيل عزوف المستثمرين عن التسجيل فيها لبعدها على مركز الولاية بحوالي 50 كلم وعدم ربطها بشبكة الكهرباء وشبكة الغاز.

أما مناطق النشاطات فقد سجل وجود 23 منطقة نشاطات بين القديمة والمنشأة سنة 2012 بمساحة 570 هكتار، إلا أن أغلبها غير مهيأة وغير مربوطة بشبكة الكهرباء والغاز إلى جانب دخول 39 مشروع حيّز النشاط من مجموع 456 مشروع مقبول، وهو ما يمثل نسبة 8%، ويبقى دون طموحات وآمال الولاية لتحقيق التنمية الصناعية والرفع من قيمة الصادرات خارج إطار المحروقات. وفي إطار اجتماعات التقييم والمتابعة لمختلف القطاعات الحيوية بالولاية، تم أيضا عرض حصيلة قطاع التجارة ووضعية التموين خلال شهر رمضان، حيث ذكرت الحصيلة إلى وجود مادتي الفرينة والسميد يتم إنتاجهما محليا من طرف 19 مطحنة بالولاية، حيث بلغت كمية الإنتاج خلال الثلاثي الأول من سنة 2021، 97636 طن من مادة الفرينة و9097 طن من مادة السميد.

توفر الملبنتين بالولاية ما نسبته 31 % من احتياجات الولاية بـ 30410 لتر يوميا وتم رفعها بمناسبة شهر رمضان إلى نسبة 46 %، لتصل إلى 48700 لتر يوميا، وتبقى غير كافية لتلبية الاحتياجات اليومية للولاية والمقدرة بحوالي 90000 لتر يوميا. وقد تمت مراسلة وزارة التجارة ووزارة الفلاحة من أجل الرفع من نسبة المادة الأولية لبودرة الحليب خصوصا وأن الطاقة الإنتاجية للملبنتان بإمكانها تغطية احتياجات الولاية وحتى جزء من الولايات المجاورة.

رغم دخول كميات معتبرة من مادة الزيت خلال هذه السنة، حيث بلغت الكمية الموزعة على مستوى ولايتي الوادي والمغير بين 01 مارس و17 أفريل ما قيمته 1,9 مليون لتر، وهي الكمية التي تغطي احتياجات الولاية لثلاث أشهر، إلا أن الندرة والنقص يبقى موجودا، مما يستدعي تدخل هيئات الرقابة المشتركة، والقضاء على نقاط البيع الغير قانونية.

كما جندت 21 فرقة من شعبة الممارسات التجارية و 26 فرقة من شعبة النوعية و قمع الغش خلال شهر رمضان، إلا أنها تبقى غير كافية لتوسع النشاط التجاري خلال هذا الشهر الفضيل و شساعة الولاية التي تتوفر على 37 ألف تاجر

محمد يسين

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق