ثقافة و أدب

اكتشاف 7 مواقع أثرية واسترجاع 1133 قطعة أثرية بميلة

خلال 2020

اكتشاف 7 مواقع أثرية واسترجاع 1133 قطعة أثرية بميلة

بلغ عدد المواقع الأثرية المكتشفة بميلة خلال السنة المنقضية 7 مواقع تعود لفترات قديمة، كما تم أيضا استرجاع ما مجموعه 1133 قطعة ذات قيمة تاريخية وأثرية، حسب ما علم من رئيس مصلحة التراث الثقافي بالمديرية المحلية للثقافة والفنون، لزغد شيابة.

وأوضح ذات المصدر، بأن الاكتشافات المسجلة خلال العام المنصرم تمثلت في بقايا لبنايات قديمة وأحجار مصقولة وقطع فخارية ولوحة فسيفسائية وجدت بموقع تعود ملكيته لخواص بمركز بلدية حمالة (شمال ميلة)، وتابوتين حجريين يعودان للفترة الرومانية كانت بمحاذاتهما بقايا فخارية وعظام بمنطقة “ذراع الشمس” ببلدية عين البيضاء أحريش (غرب ميلة)، علاوة على عدد معتبر من عناصر العمارة القديمة بموقع “بوتخماتن” ببلدية المشيرة (جنوبا).

أما ببلدية بني قشة غرب ميلة فعثر خلال سنة 2020 على رواق حجري تحت الأرض يحتمل أنه مقبرة للدفن نظرا -كما يقول المصدر- لوجود بقايا عظمية بداخله.  

وأضاف أيضا بأنه عثر بمشتة “أكديان” ببلدية تسدان حدادة (شمالا) على بقايا بنايات قديمة وحجارة مصقولة وقطع فخارية مختلفة وأعمدة وتيجان معمارية، إلى جانب معصرة زيتون ومضاد للثقل، مردفا بأنه وجد بمنطقة “بوليفان” بمشتة “بوفيرة” ببلدية العياضي بارباس (غرب ميلة) آثار بناية قديمة وجزء سفلي لمطحنة حبوب وقطع فخار وقرميد يرجح أنها تعود للفترة الرومانية.

كما كشف زلزال 7 أوت 2020 بمشتة “بورقايد” بمدينة ميلة عن بقايا مستثمرة فلاحية قديمة، حسب ذات المسؤول.

وقد تم التوصل لهذه الاكتشافات -كما يضيف المصدر- بشكل عرضي “في الغالب” حيث كشفت عنها أشغال إنجاز مشاريع تنموية، ليتم بعد تبليغ مصالح مديرية الثقافة والفنون، التدخل لإجراء المعاينة واتخاذ الإجراءات الاستعجالية اللازمة لحمايتها، ومنها توقيف الأشغال وإعداد ملفات تقنية للاكتشافات، وكذا طلب إيفاد فرقة أثرية مختصة إذا استدعى الأمر ذلك، إضافة إلى إدراج هذه المواقع في قائمة الإحصاء العام للممتلكات الثقافية المحمية للولاية والتي تفوق حاليا 400 ممتلك.

وأضاف شيابة أنه تم خلال نفس الفترة (سنة 2020) استرجاع ما لا يقل عن 1133 قطعة أثرية أغلبها قطع نقدية مصنوعة من مختلف المعادن، وتعود لفترات قديمة، مبرزا بأنه كان من بين ما تم استرجاعه أيضا 4 تماثيل نحاسية، وقد استلمت مصالح الثقافة غالبية هذه الآثار عن طريق مصالح الأمن والدرك الوطني التي قامت بحجزها.

وبالمقارنة مع سنة 2019، سجل قطاع الثقافة والفنون زيادة في عدد الاكتشافات والمحجوزات خلال سنة 2020، حسب ذات المصدر، الذي أفاد بأنه خلال سنة 2019 تم اكتشاف 4 مواقع أثرية بعدة بلديات بها قبور وبقايا بنايات وقطع فخارية علاوة على استرجاع قرابة 780 قطعة أثرية غالبيتها نقود معدنية تعود لفترات قديمة.

وأرجع المصدر هذه الزيادة لتكثيف جهود الأجهزة الأمنية في مجال المحافظة على التراث، من خلال إحباط محاولات الاتجار به والتنقيب عن الآثار، وكذا التبليغ عن مواقع الاكتشافات.

محمد علي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق