أخبار الجنوب

أخبار ورقلة

توقعات بإنتاج 100 قنطار في الهكتار الواحد

انطلاق موسم حصاد الذرى العلفية بورقلة

تشهد ولاية ورقلة عاصمة الجنوب الشرقي في الآونة الاخيرة، عدة تجارب ناجحة في مجال تنويع الأعلاف ومصادرها، فبعد ذرة الأعلاف، يُنتظر أن تُسجل الولاية كميات كبيرة من ذرة الحبوب على عدة محاور. ولاية ورقلة التي عُرفت على مرّ العقود الماضية بعاصمة النفط، ستشرع في إنتاج الذرة الموجّهة لتغذيّة الأنعام.

انطلقت نهاية الأسبوع الماضي عمليّة الحصاد بمستثمرة الجنوب الأخضر بـ 25 هكتارا، ومن المتوقع حسب تصريحات مستثمرين أن يصل مردود الإنتاج حدود الـ 100 قنطار في الهكتار الواحد، على أن يتم توجيه المحاصيل نحو الديوان الوطني لتغذية الأنعام بولاية بسكرة. عمليّة الحصاد أيضا، ستتم عبر 7 مستثمرات أخرى بكل من حاسي مسعود والحجيرة وورقلة، على مساحة إجماليّة تبلغ 140 هكتارا.

تعتبر هذه المستثمرة الفلاحية نموذجا “ناجحا” في زراعة وتطوير شعبة الذرة التي تزرع بالتناوب بعد حصاد القمح، والتي اقتصرعليها إنتاج الذرة لهذه السنة. وقد استعملت آليات متطورة في عملية جمع المحصول والتي تمنح مزايا تقنية حديثة في التقطيع والضغط ميكانيكيا وجمعها داخل أكياس محكمة.

وكانت أول تجربة في زراعة الذرة قد أجريت ببلدية حاسي بن عبد الله، التي كانت عبارة عن زراعات داخل واحات النخيل قبل أن يتم توسيعها إلى عديد المناطق لا سيما مناطق أنقوسة (ورقلة) وقاسي الطويل (حاسي مسعود) والرمثة (الرويسات) في إطار السياسة الزراعية الجديدة التي تهدف أساسا إلى التخفيض من فاتورة الاستيراد من خلال الرفع من قدرات إنتاج المحاصيل الاستراتيجية. يوسف بن فاضل

 لائحة مطالب يرفعها الشباب البطال بورقلة إلى رئيس الجمهورية 

أكد الشباب البطال بولاية ورقلة عبر بيان صادر عنهم موجه إلى رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، أن انتفاضاتهم المتواصلة جاءت ضد الفساد والمحسوبية والبطالة والغبن والتهميش في هذه العاصمة الاقتصادية، حيث رفعوا جملة من المطالب أبرزها فتح تحقيق في كيفية تسيير الفرع الولائي للتشغيل وكل الملحقات المحلية، بالإضافة إلى التحقيق في مصلحة العروض ومصلحة الإدارة المالية بالفرع الولائي للتشغيل، كما جاء في لائحة مطالب المحتجين فتح تحقيق في ملفات الوسيط خاصة ملف التحويلات، وحسب ما جاء في البيان فقد تم توظيف شباب من خارج الولاية، ومطالب بربط نظام الوسيط بنظام الصندوق الوطني للعمال الأجراء حتى يتم التحقق آليا من قوائم البطالين والمؤمّنين الجدد في الشركات لكشف أي تلاعب، فضلا عن إنشاء جهاز رقابي مستقل لمراقبة آليات التشغيل بالولاية، وإلغاء كافة الشروط المجحفة والتعجيزية المتعلقة بالسن والخبرة والمستوى، وطالب المحتجون عبر لائحة مطالبهم فتح تحقيق في عملية التوظيف خلال جائحة كورونا، والتحقيق في ملف اليد العاملة الأجنبية بمديرية التشغيل خاصة ما تعلق باستغلال المنصب، ووضع حد لحالة التلاعب وغياب الشفافية في طريقة التسجيل ونشر العروض والالتزام بالمدة القانونية التي يحددها المنشور الوزاري المشترك، وطالب الشباب المحتج فتح تحقيق في مفتشية العمل كجهاز رقابي غائب عن أداء أدواره الرقابية، وتطبيق المنشور الوزاري المشترك الخاص بانتقاء وتوظيف اليد العاملة. يبقى إلى أن نشير أن المئات من الشباب البطال بولاية ورقلة نظم وقفة احتجاجية مليونية الأسبوع الفارط في حشد شعبي غاضب وسط مطالب بإصلاح ملف التشغيل ومحاربة الفساد، المليونية التي نظمت في قلب المدينة جاءت لإيصال صوت الشباب الحانق وتسليم لائحة مطالب موجهة لرئيس الجمهورية، في إطار خارطة الطريق التي رسمها الرئيس الهادفة لبناء جزائر جديدة واجتثاث الفساد و المفسدين. وقد تمت الدعوة إلى المليونية  قبل بضعة أيام على شبكات التواصل الاجتماعي حيث أعلن العديد من الشباب عن تنظيم مظاهرة شعبية ضخمة يشارك فيها الشباب على وجه الخصوص..

ن-ق- التجاني

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق