B الواجهة

فرنسا تُخلي سبيل جزائري طارد منفّذ هجماتِ “شارلي ايبدو”

باكستاني اعترف بالجريمة و كشف عن دوافعه

فرنسا تُخلي سبيل جزائري طارد منفّذ هجماتِ “شارلي ايبدو”

أخلت السلطات القضائية أمس سبيل جزائري يبلغ سن 33 عاما، و ذلك بعد تبرئة ساحته، من عملية الطعن أمام مقر مجلة “شارلي إيبدو” السابق في باريس يوم الجمعة، بعد أن اعترف باكستاني بذنبه و كشف عن دوافعه.

و أعلن مصدر قضائي فرنسي توقيف مشتبه فيه جديد في الهجوم أمام مقر صحيفة “شارلي إبدو” القديم فى باريس، كان يسكن سابقا مع منفذ الهجوم و وُضع في الحبس على ذمة التحقيق، فيما أفادت صحيفة “لوباريزيان” الفرنسية أن المهاجم لاجئ باكستاني لم يكن معروفًا بالتطرف لدى السلطات الفرنسية.

وأوقفت الشرطة المشتبه فيه الرئيسي في ساحة باتسيل بُعيد الهجوم الذي أسفر عن سقوط جريحين في حالة خطرة، وهو مولود في باكستان ويبلغ الثامنة عشر . وقد وصل إلى فرنسا قبل ثلاث سنوات عندما كان قاصرا.في المقابل، أفرج عن مشتبه فيه ثان تواجد في مكان الهجوم الذي وقع بسلاح أبيض، وهو جزائري في الثالثة والثلاثين “بعد تبرئة ساحته”، بحسب المصدر القضائي نفسه.

و قال مصدر مطلع على الملف، أن رواية الجزائري “بأنه كان شاهدا (على الهجوم) وطارد المنفذ و تعرض للتهديد لاحقا، ثبتت خلال التحقيق”.

و بات عدد الموقوفين على ذمة التحقيق سبعة من بينهم خمسة رجال كانوا في أحد مساكن المشتبه فيه الرئيسي المفترضة في بانتان قرب باريس.

وتم تفتيش مسكنين يستخدمهما على ما يبدو المشتبه فيه الرئيسي في سيرجي وبانتان في ضاحية باريس.

ووفقاً لصحيفة “لوباريزيان” الفرنسية فإن منفذ الهجوم لم يكن معروفًا لأجهزة المخابرات بتهمة التطرف، بل بحمله سلاحًا محظورًا، مفك براغي، كان سيُعتقل بسببه قبل شهر، بحسب وزارة الداخلية الفرنسية.

والمتهم الرئيسي في الهجوم باكستاني، لاجيء إلى فرنسا عام 2018، وفقاً لبيان مجلس بلدية فالو دو واز.

و كان قد طعن أحد من أقليته التي ينتمي إليها، لكن حكمًا قضائيًا أكد وضعه تحت مراقبة المساعدة الاجتماعية للقصر، حتى 10 أغسطس 2020، تاريخ بلوغه سن الرشد، وبالتالي لم يعد منذ ذلك الحين تحت حماية المساعدة الاجتماعية للأطفال”. ووفقاً لمصدر قضائي فإنه خلال فترة المراقبة، لم تلاحظ أجهزة الأمن أي علامة على التطرف”.

و وقع هجوم الجمعة فيما تتواصل المحاكمة في الهجوم الدامي الذي استهدف مقر الصحيفة الأسبوعية الساخرة “شارلي إبدو” في يناير 2015 التي تمادت في إعادة نشر رسومات كايكاتورية على الرسول صلي الله عليه وسلم.

و تولت النيابة العامة المختصة بقضايا الإرهاب التحقيق في الهجوم الذي وقع عام 2015 والذي شهد في يناير الاعتداء على شارلي إبدو ومن ثَم هجمات في 13 نوفمبر في باريس.

لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق