وطني

موقوفون عن العمل يراسلون رئيس الجمهورية للتدخل

قسنطينة اختتمت أسبوعها على وقع حركات احتجاجية

موقوفون عن العمل يراسلون رئيس الجمهورية للتدخل

عاشت ولاية قسنطينة في اليومين الأخيرين من نهاية الأسبوع حالة من التوتر إثر خروج العشرات من الموظفين مشاغلهم، كماالموقوفين عن العمل التابعين للشبكة الاجتماعية و وزارة التضامن منددين بالوضع الذي آلوا إليه بعد تسريحهم و تعريضهم للبطالة، بعد خدمات قدموها لمدة تراوح بين 06 و 10 سنوات، بالرغم من حملهم شهادات جامعية و آخرين من خريحي معاهد التكوين المهني، و اكتسبوا طيلة هذه المدة خبرة مهنية و بالتالي من الصعب التخلي عنهم، المعتصمون أمام مقر ديوان والي قسنطينة حملوا صورة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون للتدخل كما طالبوا لقاء الوالي لطرح ،عليه، مشاكلهم

خرج عشرات العاملين في الشبكة الاجتماعية ( لانام)  و أصحاب العقود المنتهية في حركة احتجاجية نهاية الأسبوع ، حيث وقفوا  أمام محطة الترامولي ببن عبد المالك و التي تبعد بأمتار قليلة عن مقر ديوان والي قسنطينة، محاطين بأعوان الأمن،  حيث نددوا فيها بتماطل المسؤولين في إعادة إدماجهم و طالبوا مقابلة الوالي شخصيا لطرح عليه مشاكلهم و انشغالاتهم، و قد رفع المحتجون لافتات تعبر عن تعرضهم للظلم و التهميش، و هم يرددون عبارات الغضب:  ( سلمية سلمية.. مطالبنا شرعية…، لا للتهميش 5000 ماتكفيش) في إشارة منهم إلى الراتب الشهري الذي يتلقونه كمقابل ما يقدومنه من جهد.

 كما وقف أصحاب العقود المنتهية التابعين لوزارة التضامن  في حركة احتجاجية أمام مقر ديوان الوالي، و طالبوا الوزارة الوصية بإعادة النظر في وضعيتهم المتضمنة تمديد إدماجهم، مؤكدين أنهم منذ أزيد من 06 سنوات و هم موقوفون عن العمل، رغم أنهم حاصلون على شهادات ( بيد PID و هم حاملو شهادة ليسانس في مختلف التخصصات، و شهادة التكوين المهني ” داييس DAIS” ، و قد وصف المعتصمون قانون 2019  الذي صدر في عهدة الوزير الأول نور الدين بدوي بالتعسفي كما طالبت  العشرات من العائلات  المدرجة أسماءهم في القائمة الخامسة من السكن الاجتماعي والي قسنطينةأ بالإسراع في توزيع السكنات على المستفيدين منها.

علجية عيش

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق