أخبار الجنوبغير مصنف

التجاوزات تتنافى مع تعليمات وتوجيهات رئيس الجمهورية مديرا لاكناك بتمنراست و أدرار يتحديان قرار وزارة العمل

  • رفْض الامتثال للحركة التحويلية منذ شهرين 

رفض مديرا الصندوق الولائي للتأمين عن البطالة بولايتي تمنراست و ادرار الامتثال لقرار  حركة التغيير المعلن عنها من طرف وزارة العمل و التشغيل و الضمان الاجتماعي منذ تاريخ 07 جوان الفارط .

تعالت الأصوات المطالبة بضرورة تدخل جاد من طرف رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون القاضي بالتدخل لدى مصالح الوزارة الاولى، من اجل تقديم القائمين على وزارة العمل والتشغيل و الضمان الاجتماعي والمديرية العامة للصندوق الوطني للتأمين عن البطالة، أمام المساءلات القانونية لتقديم توضيحات حول الأسباب التي دفعت مديرا الوكالتين الولائيتين للتأمين عن البطالة بكل من تمنراست و أدرار،  للامتثال لحركة التغيير الجزئية المعلن عنها منذ تاريخ 07جوان 2020 ، والتي مست 11 وكالة ولائية والتي تحوز يومية “التحرير ” على نسخة منها  .

وفي موضوع فقد أثارت مصادرنا : أن تدخل السلطات المركزية بات ضرورة حتمية لكشف اللثام عن الاطراف التي تقف خلف دعم مدير الوكالة الولائية للتأمين عن البطالة بتمنراست غير المرغوب فيه، سواء من طرف العمال او طالبي المشاريع الشبانية ، حيث ذهبت نفس الجهات في معرض حديثها معنا أن الإبقاء على مدير تمنراست الذي تجهل القوة غير القانونية التي تقف خلف حمايته ، الامر الذي من شأنه ان يثير قلاقلَ بالقطاع، خاصة وان البلاد تمر بظروف صعبة تستدعي الانسياب في العمل الاداري لتجاوز الأضرار التي خلفها التفشي الرهيب لجائحة كورونا  .

ويرى متابعون لنشاط وكالة التأمين عن البطالة بولايتي تمنراست و أدرار، ان القرارات الارتجالة لمدير وكالة تمنراست تُصنّف في خانة التحدي الصريح لتعليمات رئيس الجمهورية، الذي تعهد في جميع خرجاته الاعلامية الاخيرة بالضرب بيد من حديد كل من تُسول له نفسه الدوس على قوانين الجمهورية .

وفي انتظار تدخل جاد من دوائر الاختصاص المعنية لإلزام مدير وكالة تمنراست على التوجه لوكالة أدرار ،لاستلام مهامه تبقى الادارة وملفات البطالين الخاسر الأكبر من مثل هكذا تجاوزات وخروقات، ظل مسكوتا عنها منذ شهرين .

يوسف بن فاضل

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق