B الواجهة

لبنان تسعى لحل ودي مع سوناطراك في قضية “الوقود المغشوش”

بعد أن صارت تُهدّد بأزمة دبلوماسية
لبنان تسعى لحل ودي مع سوناطراك في قضية “الوقود المغشوش”
التقى وزير الطاقة والمياه اللبناني ريمون غجر سفير الجزائر في لبنان عبد الكريم ركايبي، وتم البحث في المستجدات على صعيد الملف النفطي، خصوصًا قضية “الوقود المغشوش”، ولدراسة سبل حلها في إطار ودي.
وكادت قضية “الوقود المغشوش” تهدد بأزمة دبلوماسية بين الجزائر ولبنان بعد الضجة الإعلامية اللبنانية التي جعلت صورة شركة “سوناطراك” قاتمة دولياً، مع ارتفاع الأصوات التي تطالب برفع ملف القضية إلى جهة دولية.
وتحدثت تقارير إعلامية لبنانية أن القضية قد تأخذ أبعاداً أخرى على اعتبار أن الجهة اللبنانية التي كانت تستورد الوقود المغشوش هي واجهة لأطراف متنفذة في لبنان، وأن الأنظار تتجه إلى مدير أسبق لشركة سوناطراك واحتمال ضلوعه في عملية الاحتيال بتواطئ مع الجهات اللبنانية، وفرض وسيط لبناني عبر فرع الشركة في الجزر العذراء البريطانية.  
وكشفت شركة “سوناطراك” عن دخولها في حوار مع وزارة الطاقة اللبنانية للتوصل إلى حل بشأن شحنة الوقود المغشوش. وذكرت أن القضية تتعلق بخلاف يعود إلى 30 مارس الماضي، عندما تلقت سوناطراك إشعاراً من وزارة الكهرباء والمياه اللبنانية، بخصوص عيب في النوعية لإحدى شحنات الوقود المسلمة لشركة كهرباء لبنان بتاريخ 25 من الشهر ذاته.
وتوقعت الشركة تسوية فعلية ونهائية لهذه الوضعية قريباً، نظراً للعلاقات المميزة التي تربط البلدين. وشددت على احترام التزاماتنا التعاقدية في ما يخص التموين لمصلحة شركة كهرباء لبنان، نافية توقيف أحد إطاراتها في لبنان ضمن قضية تسليم شحنة الوقود المغشوش، وقالت إن سوناطراك تفنّد تماماً الادعاءات غير الصحيحة والكاذبة حول تورط موظف لديها بلبنان في خلاف تدرسه حالياً العدالة اللبنانية.
وفتح القضاء الجزائري ملف القضية لمعرفة المتسبب في الأضرار التي لحقت بالشركة النفطية سوناطراك جراء التشويه الذي مسّها دولياً، وللتحقيق في الرشى والعمولات التي تلقاها مسئولون.
 لؤي/ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق