حدّث و لا حرج

همّ يُضحك وهمّ يُبكي

همّ يُضحك وهمّ يُبكي

من المضحكات المبكيات  ومن الهم مايضحك وما يبكي، أن يقدم مرافق إحدى المريضات  وبحسن نية بالهروب بسيارة الاسعاف الخاصة بمشفى بلدية بابار بخنشلة بهدف نقله للمريضة، التي كان يرافقها نحو مستشفى بلدية ششار بالولاية وجاءت هذه الحادثة  التي اخذت حيزا من تعليقات رواد التواصل الاجتماعي، الذين منهم من ألقى اللوم على تأخر السائق و عن المسؤول عن المشفى،  و منهم من اعتبر ذلك فوضى لايسمح بها القانون ومنهم من منح الحق للهارب بالسيارة، باعتبار ان المريضة  التي كان يرافقها حالتها لاتقبل التأخير بعد تأخر سائق سيارة الاسعاف المخول بسياقة السيارة.  

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق