B الواجهة

معلومات محيرة عن الثراء الفاحش لـ”آل الهامل”

محاكمتهم تستأنف يوم الأحد

معلومات محيرة عن الثراء الفاحش لـ”آل الهامل”

أزاحت محاكمة المدير العام السابق للأمن الوطني عبد الغني هامل وزوجته و أبنائه و المتابعين أيضا بتهم ذات صلة بقضايا فساد حجم النهب الذي استمر لسنوات رغم إنكارهم لاستفادتهم من عقارات لم يتمكنوا من تجنب قضية الثراء غير المشروع.

و تستأنف رئيسة قسم الجنح بمحكمة سيدي امحمد بالجزائر العاصمة، يوم غد جلسة محاكمة المدير العام السابق للأمن الوطني عبد الغني هامل و زوجته و عدد من أبنائه حيث يتابعون بتهم أبرزها “تبييض الأموال” و ”الثراء غير المشروع” و”استغلال النفوذ” و كذا “الحصول على أوعية عقارية بطرق غير مشروعة”.

و بدأت المحاكمة باستجواب عناني سليمة زوجة عبد الغاني هامل والتي انكرت التهم الموجهة اليها واعترفت باستفادتها من تسعة محلات ببلدية أولاد فايت بالجزائر العاصمة بغرض “انجاز روضة للأطفال”.

كما تم استجواب هامل أميار ابن المدير العام السابق للأمن الوطني الذي أنكر بدوره التهم الموجهة اليه وصرح أن العقارات التي يملكها بولايات الجزائر العاصمة وهران و تلمسان حصل عليها بـ”أمواله الخاصة” و هي عبارة عن ” أرباح لنشاطه في قطاع الفلاحة “، كما قال.

و في نفس السياق، واجهت القاضية شاهيناز هامل بتهم تبييض الأموال، الحصول على وثائق بغير وجه حق و تقديم شهادات غير صحيحة و تحريض أعوان الدولة، و هو ما أنكرته المتهمة.

و لدى سؤالها عن حيازتها لعدة شقق بالجزائر العاصمة، على غرار شقة ببن عكنون قيمتها 12 مليون دينار، قالت هامل إنها تحصلت عليها و هي في سن 22، و أنها لم تسدد ثمنها كليا و قامت بدفع 5 ملايين دينار فقط، بأموال منحها لها إخوتها و جدتها”.

كما سألتها القاضية عن امتلاكها لشقة ببن عكنون، قالت المتهمة إنها سددت ثمنها بنفس الطريقة الأولى.

وواصلت القاضية استجواب شاهيناز هامل حول حسابها البنكي في “CPA” بمبلغ مالي يفوق 3 ملايين دينار، و حساب بالعملة الصعبة تخبئ فيه 1600 أورو، حيث ردت المتهمة بالقول أن الحسابين تم فتحهما عندما تحصلت على شهادة البكالوريا لادخار الأموال التي تتحصل عليها كهدية من والدها و جدتها.

و حول استثماراتها، قالت هامل، إنها دخلت هذا العالم منذ 6 سنوات أن طموحا كان تشييد أبراج بالجزائر عبر قروض بنكية.

كما تم استجواب المدير العام السابق لديوان الترقية و التسيير العقاري محمد رحايمية المتهم ب” تبديد أموال عمومية و إساءة استغلال الوظيفة”. و قد رفض المتهم هذه التهم ونفى “التسبب في أي ضرر مادي للديوان جراء تخفيض أسعار بيع محلات لزوجة هامل”، كما نفى اتصال المتهم هامل عبد الغني به من أجل منحه امتيازات.

و استمعت هيئة المحكمة للمدير السابق لوكالة التسيير و التنظيم العقاري بولاية الجزائر معاشي فيصل المتهم ب” تبديد أموال عمومية وإساءة استغلال الوظيفة”، حيث نفى مسؤوليته في تسهيل استفادة ابنة هامل من قطعة أرضية بالعاصمة و التغاضي عن عدم دفعها إتاوات مستحقة.

و تم الاستماع لمدير الصناعة بالنيابة سابقا لولاية وهران خلدون عبد الرحيم، الذي رفض تهمتي تبديد أموال عمومية وإساءة استغلال الوظيفة المتابع بهما، و نفى أي مسؤولية أو علاقة له باستفادة أبناء المتهم الرئيسي هامل اميار و شفيق و مراد من وعاءات عقارية بوهران. و قد سمحت القاضي للمتهم بالمغادرة على اعتبار أنه تحت الرقابة القضائية.

و تم استجواب معلم سمير وهو مدير أملاك الدولة بولاية وهران سابقا، حول قطع الأراضي التي استفاد منها أبناء هامل حينما كان عبد الغني زعلان واليا على وهران.

لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق