أخبار الوادي

في عملية تطوعية تستحق التشجيع شباب حي الأمير عبد القادر بالبياضة ينتفضون من أجل نظافة المحيط

قام، العديد من شباب حي الأمير عبد القادر ببلدية البياضة بولاية الوادي، بمبادرة لنظافة وتجميل المحيط، نابعة من ذاتهم، ضاربين بذلك أروع الأمثلة في العطاء والتضحية من أجل نظافة الحي، معبرين عن ثقافة هؤلاء في فن الحراك والوطنية وهذا من خلال الرسومات والصور والألوان الجذابة، التي تدل على عزمهم للتغير وكسرهم لأساليب الجمود واليأس وغرسهم بذور الفرحة والسرور في نفوس الشباب موجهين رسالة حية للسلطات للاعتناء بهذا الحي العريق.

وفي السياق ذاته، أوضح رئيس بلدية البياضة، أحمد زكايرة، أن مثل هذه الأنشطة التطوعية تعد شيء رائع ينتظر منها أن تنتشر عبر كامل الأحياء والتجمعات السكانية بالبلدية نظرًا لإمكانيات البلدية البشرية والمادية المحدودة والتي لا تمكنها من تغطية كل هذه الفضاءات، ليس فقط النظافة بل بالتجميل والتحسين .

وقال زكايرة، “لقد نادينا في العديد من المناسبات بمثل هذه الأعمال التطوعية واليوم شاهدناها مجسدة على أرض الواقع، وهذا شيء يستحق الشكر والعرفان، رغم أن عمليات النظافة لا تستحق إلى نداءات وإنما المواطن يجب أن يشعر بمسؤوليته تجاهها بالدرجة الأولى”.

وأشار زكايرة، أن مصالح البلدية ماضية في عمليات التنظيف اليومية من خلال رفع القمامة المنزلية وكذا ما تعلق برفع وإزالة النفايات الصلبة ومخلفات البناء المنتشرة عبر الكثير من محيطات الأحياء والتجمعات وتقوم بهذه العمليات كل أسبوع، وتوجة النداءات المتكررة للمشاركة والمساهمة في مثل هذه الأعمال.

وذكر رئيس بلدية البياضة، وفي هذا الصدد “فإننا نقوم بتوفير المركبات ووسائل النظافة لجمعيات الأحياء أو المتطوعين للحملات التطوعية بعد عمليات التنسيق والتنظيم”، مشيرًا أن مصالح البلدية تعاود تكرارها باستمرار إلى ضرورة غرس ثقافة النظافة لدى الجميع خاصة الأطفال وأبناء المدارس ليستشعروا عظم هذا الواجب.

نملـي .ع

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق