أخبار الجنوب

نتيجة تجاهل المسؤولين المحليين !! معاناة كبيرة: يعيشها مواطنو حي المستقبل بالجلفة

لاشك أن الوقوف على احتياجات المواطن الأساسية ليست بالأمر الهيّن ، بل  يُتطلَّب من المسؤولين المباشرين الكثير من الجهد والتخطيط والنزاهة ، هذا أكيد أمر منطقي وطبيعي وعقلاني، لا يختلف فيه أهل التفكير السليم والصائب ، إلا أن ما يثير الاستياء والعجب أن يقع القهر والإقصاء على فئة دون غيرها ، على أسس مصلحية أو جهوية وعلى حساب أرزاق الغلابة الذين يصارعون الأوجاع في ضعف وصمت !!

يشتكي سكان حي المستقبل المجاور لمقر ولاية الجلفة، من مشاكل عديدة متعلقة أهمها بانعدام المنشآت الحيوية في معظم المجالات ، والغياب المفضوح للتهيئة الحضرية عن أزقته وشوارعه ، التي هي عبارة عن مساحات ترابية مليئة بالأحجار والأوحال شتاء، وبالغبار والحشرات صيفا ، قاطنو هذه المنطقة المنسية الذين سُلبوا من أبسط حقوق المواطنة يستغربون من تهميشهم  من طرف السلطات الوصية، التي تتجاهل معاناتهم التي تجاوز عمرها 25 سنة ! رغم الشكاوى المرفوعة في الكثير من المواعيد والمناسبات إلى الجهات المختصة بمشاكلهم ، والأدهى والأمرّ في كل هذا أن أحياء أخرى استفادت مرات عدة من برامج التحسين الحضري، التي كلّفت الخزينة العمومية الملايير ، في حين أن حي الهادئين الظرفاء البسطاء ظل على حاله دون أدنى التفاتة أو اهتمام ، بعد أن اصطدمت تطلعات أهله بعراقيل متعددة حالت دون تفوقهم على حياة الرداءة والتعاسة التي لازمتهم طويلا ، وهم الذين حاولوا مرارا وتكرارا السعي بكل ما يملكون لإزالة متاعبهم الاجتماعية والحضارية ، لكن وجدوا كل أبواب أصحاب الحل والربط  موصدة في وجوههم، نتيجة البيروقراطية المبنية على حسابات ومعطيات خاصة ! وكل الوعود التي أعطيت لهم من طرف الولاة الذين تعاقبوا على عاصمة السهوب، بقيت حبرا على ورق واندثر مفعولها بسبب تماطل المعنيين بتجسيدها ميدانيا ! وكنتيجة لهذه الوضعية الكارثية التي يعيشونها يجدد هؤلاء المغبونون مطلبهم للمسؤولين المحليين ، لإنصافهم والتكفل بانشغالاتهم الضرورية التي أثقلت كواهلهم وأرهقتهم معنويا وبدنيا.  

عمر ذيب

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق