B الواجهة

مشروع اتفاقية بين جامعتي البليدة وكولورادو الأمريكية

حول إعادة النهوض بالمدن عقب الكوارث

مشروع اتفاقية بين جامعتي البليدة وكولورادو الأمريكية

 تحضر جامعة البليدة 1 و جامعة كولورادو الأمريكية لمشروع اتفاقية حول إعادة النهوض بالمدن عقب حدوث الزلازل أو الكوارث الطبيعية الأخرى، حسبما ذكره حسام نبيل محمود، أستاذ مساعد في جامعة كولورادو.

وصرح الأستاذ محمود المتخصص في تأثير الأحمال غير العادية على المنشآت كالزلازل ونهضة المجتمعات بعد الأزمات، أن جامعته تحضر للتوقيع قريبا على اتفاقية مع جامعة البليدة 1 “سعد دحلب”، يتمحور موضوعها حول كيفية استشراف و تقليص الخسائر المحتملة عقب حدوث زلزال و النهوض بالمدينة المنكوبة.

و قال المتحدث على هامش يوم دراسي حول “إعادة النهوض بالمدن والمنشآت عقب حدوث الكوارث” احتضنته جامعة “سعد دحلب” ، أنه تم “اختيار مدينة البليدة كعيّنة يتم تطبيق محور هذه الاتفاقية عليها”، مشيرا إلى أن فريق البحث من الجامعتين شرع فعليا في جمع المعطيات حول البليدة و منشآتها لا سيما الصحية و المدرسية.

وتتضمن الاتفاقية التي هي عبارة عن مجموعة من البحوث النظرية والتطبيقية -يضيف- إنجاز دراسة شاملة وكاملة حول وضعية المباني، خاصة الصحية والمدرسية وكل ما يرتبط بها من شبكات الماء والكهرباء والنقل والطرقات ومحاولة إصلاحها، قبل حدوث أية كارثة محتملة.

كما تشمل الاتفاقية وضع سيناريوهات مختلفة لمحاكاة زلازل بدرجات شديدة مختلفة و حساب الخسائر المحتملة، في محاولة لتقليص هذه الخسائر إلى أقل درجة ممكنة مع التقليل من مدة انقطاع الخدمات الصحية و المدرسية على وجه الخصوص.

و قال الأستاذ الجامعي أن “الخسائر التي تحدثها الزلازل لا تكون في المباني فقط بل تمس أيضا العاملين فيها، على غرار الاطقم الطبية والأساتذة ولهذا يجب التفكير في مضاعفة عدد العمال و الموظفين في هذه القطاعات خصوصا في المناطق المعرضة للزلازل والكوارث الطبيعية”.

من جهته ذكر رفيق طالب، أستاذ محاضر بجامعة البليدة أن مشروع الاتفاقية الذي سيوقع بين مخبر الهندسة المدنية بالبليدة،  مخبر الهندسة الانشائية بكولورادو، يتطلب ميزانية بحث مشتركة بين البلدين، مشيرا إلى أن المؤسسة العلمية الوطنية الأمريكية لديها برنامج مخصص لشمال افريقيا و للجزائر و لهذا سيتم تقديم طلب تمويل في هذا الإطار.

و أكد أنه رغم أن هذا العمل يتطلب معطيات كبيرة و مجهودات و وقت إلا أنه سيعود بالفائدة على الجزائر، خصوصا وأنها تقع في منطقة تتعرض لخطر الزلازل و الكوارث.

و سيتم عند انتهاء البحث (الذي سيدوم ثلاث سنوات) و إصدار النتائج و التوصيات، عرضها على السلطات العمومية لمحاولة تجسيدها على مدينة البليدة كنموذج، و تعميمها على عدد من المدن الأخرى فيما بعد، يقول المتحدث.

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق