B الواجهة

الدرك يحقق مع الوزيرتين السابقتين هدى فرعون و جميلة تمازيرت

للاستماع لأقوالهما في تجاوزات يشتبه تورطهما فيها…

الدرك يحقق مع الوزيرتين السابقتين هدى فرعون و جميلة تمازيرت

شرعت فصيلة الأبحاث للدرك الوطني لباب الجديد بالعاصمة، في الاستماع لأقوال وزيرة الصناعة السابقة جميلة تمازيرت، ووزيرة البريد و تكنولوجيات الإعلام و الاتصال هدى فرعون، في إطار تحقيقات مفتوحة حول تجاوزات تكونان قد تورطتا فيها خلال شغلهما مناصب مسؤولية سابقا….

استدعت فصيلة الأبحاث للدرك الوطني لباب الجديد بالعاصمة، حسبما أفادت به مصادر متطابقة، كلا من وزيرة الصناعة السابقة جميلة تمازيرت، ووزيرة البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال هدى فرعون، للتحقيق معهما في تجاوزات يشتبه تورطهما فيها خلال شغلهما مناصب مسؤولية سابقا، وأشارت المصادر ذاتها إلى أن تمازيرت الوزيرة في حكومة نور الدين بدوي قد تم منعهما من السفر، في حين لم يصدر بيان رسمي في هذا الصدد. و سبق لدرك باب جديد أن حقق مع عدد من الوزراء السابقين، من بينهم رئيسا حكومتين و رجال أعمال، بسبب تجاوزات يعاقب عليها القانون، لما كانوا في مناصبهم، قبل تقديمهم أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة سيدي امحمد، الذي أحالهم على قاضي التحقيق لدى المحكمة ذاتها، و من ثم تحويل ملفاتهم للنائب العام لدى مجلس قضاء الجزائر، الذي أحالها بدوره للنائب العام لدى المحكمة العليا، بحكم استفادتهم من الامتياز القضائي، كما باشر الإجراءات القضائية ضد الوزراء المعنيين الذين أودع عدد منهم الحبس المؤقت، من بينهم من تمت محاكمته بمحكمة سيدي امحمد، في انتظار آخرين، في القضايا المتابعين فيها، على حد ما كشفت عنه بيانات للنيابة العامة للمحكمة العليا في وقت سابق.

ومن بين الشخصيات التي تمت إدانتها، بمحكمة سيدي امحمد، خلال شهر ديسمبر الماضي، وبالضبط قبل الانتخابات الرئاسية لـ 12 من الشهر ذاته، كل من الوزيرين الأولين السابقين، أحمد أويحيى وعبد المالك سلال، وكذا وزراء الصناعة عبد السلام بوشوارب ويوسف يوسفي ومحجوب بدة، ورجال أعمال ومسؤولين آخرين، بتهم منها منح امتيازات غير مبررة للغير، وتمويل الحملة الانتخابية لرئاسيات أفريل الملغاة، وقد استأنف الوزراء ورجال الأعمال المُدانون الأحكام الصادرة ضدهم، حيث تنتظر برمجة محاكمتهم بمجلس قضاء الجزائر خلال الأيام القادمة.محمد علي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق