B الواجهة

انعقاد المؤتمر الجهوي للوسط و جنوب الوسط بالجزائر

بعد استكمالات  سلسلة اللقاءات الجهوية عبر ربوع كل الوطن. 

انعقاد المؤتمر الجهوي للوسط و جنوب الوسط بالجزائر

احتضنت قاعة الاجتماعات دار الجزائر سافكس بقصر المعارض بالعاصمة الصنوبر البحري،  المؤتمر  الجهوي لوسط و جنوب الوسط بعد استكمالات لسلسلة اللقاءات الجهوية عبر ربوع كل الوطن ؛  بقيادة المنسق والأمين العام لاتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين السيد”حزاب بن شهرة

و عرف اللقاء الى جانب حضور اطارات الاتحاد الوطني و رؤساء الفدراليات حضور ممثلين عن وزارات كل من التجارة و العمل و الفلاحة والصيد البحري و ممثلين عن والي ولاية الجزائر والصندوق الوطني لغير الأجراء، وعن شركة التأمين، saa الذين أجمعوا   من خلال تدخلاتهم على ان الاتحاد العام شريك  قوي  و استقراره هو عامل  أساسي  لضمان استقرار الامن الاجتماعي والاقتصادي

تراس “حزاب بن شهرة”المنسق والأمين العام  للاتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين أشغال المؤتمر التمهيدي

للاتحاد العام  المنظم مؤخرا بقاعة سافكس دار الجزائر بقصر المعارض، تحسبا لانعقاد المؤتمر الوطني السادس والمقرر يومي 8 و9 يناير 2020

وفي كلمته الافتتاحية لهذا المؤتمر التمهيدي رحب المنسق والامين العام للتجار والحرفيين الجزائريين السيد “حزاب بن شهرة”  بالمشاركين ، وعبر عن اعتزازه وتقديره  لحضور كل من ممثلين عن وزارت التجارة و العمل و الفلاحة والصيد البحري  والاتحادات الوطنية المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين،  و ممثلين عن والي ولاية الجزائر والصندوق الوطني لغير  الاجراء و عن شركة التأمين saa حضورهم ومشاركتهم في هذا المؤتمر ، كما عبر عن شكره  لكل الذين ساهموا في التحضير الجيد للمؤتمر، لكي يخرج بالنتائج التي تحقق الأهداف المنشودة منه.

وخاطب الحاضرين بقوله ” إن وجودكم بيننا اليوم هو تجسيد لتقديركم لذلك النهج الذي التزمنا به ولن نحيد عنه.

و ليس لنا طموحات أخرى سوى المساهمة في جهود التنمية واستقرار بلادنا” وندعو بقوة جميع منخرطي الاتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين، للمشاركة بكثافة في انتخابات 12 ديسمبر”.لأن همنا الوحيد الوطن واستقراره ، خاصة في عالمنا الثالث من أجل تحقيق الأمن والاستقرار والتنمية وصنع المستقبل الأفضل لأوطاننا.

كما أشاد المنسق العام للاتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين بجهود الجيش الوطني الشعبي لضمان السلم والاستقرار والأمن في البلاد.

و شرع” السيد حزاب بن شهرة “من خلال هذا اللقاء، في وضع لائحة شاملة تخص التحضير للمؤتمر المزمع عقده في شهر جانفي المقبل والعمل على تكييف القانون الأساسي للاتحاد، حسب القوانين المعمول بها في الممارسة النقابية وإثراء مختلف اللوائح وبرنامج العمل. وتكريس روح التعاون و تكثيف الجهود  بين جميع اطارات الاتحاد و رؤساء الفدراليات عبر جميع الولايات لإنجاح المؤتمر الوطني.

مؤكدا أن المؤتمر الجهوي يعتبر محطة تحضير للمؤتمر الوطني الذي سينعقد يوم 9 جانفي من العام المقبل، مشاركة 20 ولاية تمثل الشرق والجنوب الشرقي، مع حضور أكثر من 200 مشارك ينتظر قدومهم من ولايات الوطن، من اجل المشاركة في فعاليات المؤتمر المزمع انعقاده يوم 9 سبتمبر 2020

وفي نفس السياق أكد الأمين العام لاتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين السيد” حزاب بن شهرة” ان هدف انعقاد المؤتمر هو إعادة الحركية لحالة الانسداد التي شهدها الاتحاد منذ فترة طويلة،  في سياق الهدف التنموي،   والعمل أيضا  على إثراء وترقية المنتوج الاقتصادي في الجزائر ، مركزا على ضرورة تجنب الأخطاء السابقة للأمانة  الوطنية التنفيذية  التي وقع فيها الاتحاد والالتزام بمقومات ومبادئ الروح الرياضية التشاورية  .

كما تطرق مندوبو المكاتب الولائية للاتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين في تدخلاتهم الى العديد من الانشغالات المتعلقة بنشاطهم، بما في ذلك الأعباء الاجتماعية والجبائية وعدة مشاكل عدة تواجه الحرفيين على غرار الأعباء الضريبية  التي يعاني منها الحرفيون ، مع افتقارهم لمجمعات ومساحات ثابتة لترويج وتسويق صناعاتهم التقليدية، خاصة أثناء الطلبات الكبرى التي يعجزون عن تأمينها فرادى.

وفي هذا السياق  أكد المنسق والأمين  العام السيد “حزاب بن شهرة ،”أن الاتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين ملزم بوضع اللائحة الأساسية لبرنامج العمل وتكييف القانون الأساسي من قبل وزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي .

مؤكدا على ضرورة المساهمة في جهود التنمية المستدامة   ومعالجتها من خلال وضع الخطة الإستراتيجية  البحثية فيما يخص موضوع المؤسسات الحرفية في الجزائر وسياسة الدعم الموضوعة لتنميتها، بالإضافة إلى تعزيز قدرة القطاع في ظل تحدّيات العولمة وتحرير التّجارة، لنقوم فيما بعد بتقييم أهم الإنجازات المحقّقة في إطار سياسة الدعم الموضوعية  للتنمية الاقتصادية ولمّ الشمل والبدء بمرحلة جديدة انتقالية تنموية اقتصادية تجارية من اجل رؤية مستقبلية للجزائر .

ومن جانب آخر أعلن  المنسق العام و الناطق الرسمي للاتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين ،عن  التحضير لتأسيس اتحاد إفريقي للتجار والذي انعقد في المدرسة العليا للضمان الاجتماعي، تم بحضور دولتين من أفريقيا البنين و السنغال استحدث مقره بالجزائر والهدف منه يقول  ذات المتحدث، هوتعزيز وربط  العلاقات والتعاون بين الطرفين . من جهته أعرب عن ارتياحه للديناميكية الجديدة التي تشهدها العلاقات بين الدول الإفريقية،  وللنسق المتصاعد لوتيرة التعاون الثنائي خصوصا  موضحا في ذات السياق، بأن هذا التنظيم الجديد سيساهم في إنعاش خزينة البلاد،  والتي تنص على تبادل المعلومات التجارية وقوانين الاستثمار والمزايا والتسهيلات المتاحة لدى الجانبين. وتشجيع وتطوير وتيسير التعاون في مجالات التجارة والاقتصاد والاستثمار بين البلدين.

كما جاء أيضا على لسان الناطق الرسمي والمنسق العام  بما أنه سيتيح اقتناء سلع و مواد أولية إفريقية، من مصدرها مباشرة، و بأسعارها الحقيقية الهدف منها إنعاش الاقتصاد الوطني ، مضيفا أن الجزائر كانت سباقة في طرح هذا المطلب الذي سيجسد حسبه في شهر جويلية من السنة المقبلة:2020، و الذي تم استحداث مقره بالجزائر.،  بدوره أوضح أن الاتفاقية ستضمن أيضا، تسويق المنتجات الجزائرية إلى القارة السمراء،وأيضا  تسمح بتقديم الاستشارة القانونية والاقتصادية لكل متعامل اقتصادي، وذلك ضمن تكوين يحفظ التجار من تقلبات السوق التي تحدث خللاً في توازن واستقرار إحداها، أو تطال جميع قوى وعناصر هذا النشاط بحيث تصبح شاملة، تؤدي إلى تدني معدلات النموالاقتصادي، وإلى تراجع التنمية. وغالباً ما تفضي هذه التقلبات الجزئية والشاملة إلى أزمة اقتصادية،واعدا التجار بتلقينهم القوانين وكل ما يتعلق بنشاطهم،وحمايتهم من المشاكل التي قد تعترضهم.

كما صرح في ذات السياق،  أن الجزائر بدأت بالفعل عملية التصدير نحو إفريقيا،بعد أن شرع بعض المستثمرين ورجال الأعمال في تسويق منتجاتهم،المتمثلة في موادغذائية و تمور،نحو موريتانيا، وهو ما سيساهم حسبه،في إدخال العملة الصعبة وبالتالي إنعاش الاقتصادالوطني., وهذا في إطار استحداث نشاطات جديدة، وبرامج مستقبلية  من اجل توسيع قدرات الإنتاج وتشجيع الاستثمار في الجزائر .

مضيفا بأنه وجب حاليا التحول للتركيز على التجارة و السياحة، لتكونا مصدرين أساسيان  يساعدان في تطوير الاقتصادوالاستثمارداخل وخارج الوطن.

و اختتمت جلسات المؤتمر بكلمة السيد حزاب بن شهرة، حيث تقدم بشكر المتحدثين والمشاركين الذين شرفوا المؤتمر بحضورهم،كما تقدم بشكرجميع من أسهم من اللجان التنظيمية حتى خرج المؤتمر بصورة مطلوبة,ونقل رسالة خاصة للحضور عبّر فيها عن فرحه وفخره و تقديره للجهود المبذولة من منظمي المؤتمرولما وجد المشاركين من الرعاية المناسبة و الخدمات المتميزة خلال هذا المؤتمر التمهيدي الجهوي لوسط  وجنوب الوسط ، الذي احتضن بقاعةالاجتماعات دار الجزائر سافكس بقصرالمعارض بالعاصمة الصنوبر البحري، سائلاً الله تعالى لهم  مزيدًا من الازدهار والتقدّم وفي نهاية جلسة المؤتمر ،تم تكريم رؤساء الجلسات و المشاركين و اللجان المنظمة تقديراً للجهود التي بذلوها من أجل إقامة هذا المؤتمر و إنجاحه.

نسيمة فضيل

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق