وطني

مهلة من أساتذة الابتدائي للوزارة حتى الأحد القادم

 قبل مقاطعة الاختبارات

مهلة من أساتذة الابتدائي للوزارة حتى الأحد القادم

استمر أمس إضراب أساتذة الطور الابتدائي بذات الحدة التي عرفها خلال اليومين الماضيين وذلك للأسبوع الثامن على التوالي,على أن يعود الأساتذة اليوم إلى أقسامهم بشكل عادي من أجل استئناف تقديم الدروس على أن لا يتم تنظيم أية اختبارات مهما كانت العراقيل والضغوطات من قبل المدراء، على اعتبار أن التنسيقية الوطنية لأساتذة التعليم اعتبرت أن المقاطعة ستكون شاملة عبر كامل مدارس الوطن في حالة عدم تدخل الوزارة الوصية قبل تاريخ الفاتح من شهر ديسمبر  ، وهو موعد الانطلاق الرسمي للاختبارات لتلبية جميع المطالب المرفوعة

. وشددت التنسيقة أنها لا تدافع فقط على مصلحة الأساتذة بل حتى التلاميذ،حيث قالت على لسان ممثليها، إنه وفي حالة الوصول إلى خيار مقاطعة الامتحانات فإن الأساتذة هم من سيقومون بتعويض الدروس والبحث عن الحل المناسب للقيام بالامتحانات، وهذا بشرط النظر في مطالب الأساتذة من قبل وزارة التربية الوطنية، مؤكدة في ذات السياق، أن الأساتذة أُجبِروا على الوصول إلى خيار الإضراب.كما حذرت التنسيقية من تخاذل الوزارة في النظر إلى المطالب و تراخيها في إنهاء الأزمة.مؤكدة ان مطالبها غير تعجيزية، و قد اعترفت بها وزارة التربية، رافضة التماطل في تطبيق القانون الذي يصنف الأستاذ في الرتبة 12 و الذي له خمس سنوات كاملة مشددة على تطبيق الأثر الرجعي. و دعت التنسيقية وزارة التربية إلى ضرورة مراجعة المناهج الدراسية التي تعرف تجاوزات عدة ,خاصة المناهج الخاصة بالجيل الثاني التي دخلت هذه السنة لأول مرة في الطور الابتدائي في السنة الخامسة، الذي يُعرف فيه خلط الدروس وتقديم الدروس الأولى وتصنيفها مع الدروس الأخيرة، مؤكدة أن هناك خلطا كبيرا والتلميذ لا يستطيع استيعاب الدروس. وأمام هذه المستجدات دعت التنسيقة أولياء التلاميذ إلى عدم القلق من الإضراب واعتبرت أن نجاحه سيعود بالخير على التلاميذ بالدرجة الأولى على اعتبار أن أبرز المطالب بيداغوجية إضافة إلى كون بعض المطالب الأخرى مادية ، و تساءلت التنسيقية في هذا الصدد، كيف يتقاضى أستاذ أجر 31 ألف دج.لا يضمن له العيش الكريم، في حين أن الأستاذ يعمل أكثر من 30 ساعة في الأسبوع ، ناهيك عن الحراسة في المطاعم ، ولهذا طالبت التنسيقية باستحداث منح عن هذه المهام  أو استحداث مساعدين تربويين، و أساتذة يدرسون مواد التربية البدنية و الموسيقى و الرسم.

لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق