ثقافة و أدب

حظيرة الأهقار تحتضن ورشة حول التسيير التشاركي للتراث البيئي الثقافي

بهدف تجديد المقاربات التقنية والمنهجية في المواقع ذات الأولوية…

حظيرة الأهقار تحتضن ورشة حول التسيير التشاركي للتراث البيئي الثقافي

تنظم المديرية الوطنية لمشروع «المحافظة على التنوع البيولوجي ذيالأهمية العالمية و الاستعمال المستدام لخدمات الأنظمة البيئية في الحظائر الثقافية بالجزائر»، بالتعاون مع الديوان الوطني للحظيرة الثقافية ابتداء من اليوم، ورشة حول التسيير التشاركي للتراث البيئي الثقافي بإقليم الحظيرة الثقافية للأهقار، و التي يحتضنها مقر ولاية  تمنراست….

تتمحور هذه الورشة حول تجديد المقاربات التقنية و المنهجية التي بادر بها المشروع في المواقع ذات الأولوية، و المتمثلة في اتفاقيات التسيير التشاركي للموارد في الفترة الممتدة من 2019 الى 2022، بهدف الوصول لإدارة تشاركية و فعالة للموارد البيئية و الثقافية، مع تعزيز مشاركة و مساهمة السكان المحليين للتقليل من الضغوط الممارسة على وظائف النظم البئيية في الحظائر الثقافية للاهقار، تم إعداد هذه الاتفاقيات بمساهمة مختلف المتدخلين المحليين  مع الإخذ بعين الاعتبار التقييم الموضوعي للاتفاقيات السابقة التي وصلت إلى نهاية مدة سرايانها في 2018.

كما ستعرف هذه الورشة عرض وثيقتين أًعِدتا وفقا لمقاربة تشاركية، الأولى تتمثل في اتفاقية التسير التشاركي، للسياحة المستدامة و التي تهدف إلى تطوير سياحة البيئة، تحفظ و تُثمّن و تُروج للتراث البيئي الثقافي للحظيرة الثقافية، و تضمن في نفس الوقت التنمية المستدامة و استفادة المجتمعات المحلية من عائدات السياحة، في حين تهدف الوثيقة الثانية «ميثاق الالتزام الأخلاقي للسياحة» و الموجَّه لمختلف   الفاعلين السياحيين لإرساء ممارسات للسياحة تحترم التراث الطبيعي و الثقافي

كما ستضمن الورشة إضافة الى تجديد اتفاقيات التسيير التشاركي المقاربات التالية، عرض نتائج الدراسة التمهيدية حول إعداد البعد البيئي، الثقافي بالموقعين ذي الأولوية «ايمدرن و سركوت» وهي تجسيد العميليات النموذجية للتنمية البيئية الاجتماعية للمساهمة في المحافظة على المعارف الشعبية المرتبطة بالتراث غير المادي لصناعة الجلود و تحسين الوضعية الاجتماعية و الاقتصادية للسكان المحليين.

ستعرف هذه الورشة حضور السلطات المحلية و المركزية و ممثلين عن مختلف الهيئات الشريكة وكذا مشاركة الممثلة المقيمة الدائمة لبرنامج الأمم المتحدة بالجزائر بصفتها رئيسة الوكالة التنفيذية للمشروع و الشركاء الوطنيين لتجسيد المشروع.

تعتبر الأرضية متعددة الأطراف لتسيير التساهمي و التنمية المستدامة للمواقع ذات الأولوية من الإنجازات المهمة للمديرية الوطينة لمشروع الحظائر الثقافية الجزائرية المنضوية تحت وصاية وزارة الثقافة، حيث سيكرس تجديدها تسجيل هذه المبادرة وفقا لجهود الدولة في تسيير الموروث الطبيعي و الثقافي في إقليم الحظيرة الثقافية للاهقار، كما يعبر عن التزام و مساهمة الجهات المؤسساتية الفاعلة لا سيما القطاعات و الجماعات المحلية لولاية تمنراست.

و تعد مجمل هذه النشاطات الميدانية ثمرة جملة من اللقاءات الإعلامية و التشاورية التي تمت بين الفترة الممتدة ما بين 15 و22 سبتمبر الماضي بمنطقة الأهقار، مع مختلف الفاعلين على غرار الناشطين في مجال السياحة و الفاعلين الجمعويين و ممثلي مختلف القطاعات، و التي تساهم أيضا في العمل على وضع إطار لتعزيز السياحة المستدامة، من خلال إقامة  ورشات العمل مع كل الفاعلين و تفعيل أدوار الدواوين المحلية للسياحة، و كذا العمل على إعداد ميثاق للسياحة البيئية.

و تم في هذا الإطار سابقاا تنظيم دورات تكوينية للمعنيين من مختلف القطاعات، إلى جانب إطارات الحظيرة الثقافية و الإعلاميين بهدف التعريف بالتنوع البيولوجي في المناطق ذات الأولوية و سبل المحافظة عليها..

محمد علي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق