ثقافة و أدب

فضـــــــاء جـــــــــديد لـــــــلفـــــــنانين بــــــــدار الـــــــثــــــقافة «طــــاوس عمروش» ببجاية

سيسمح بتسويق أعمال مبدعي عاصمة الحماديين

فضـــــــاء جـــــــــديد لـــــــلفـــــــنانين بــــــــدار الـــــــثــــــقافة «طــــاوس عمروش» ببجاية

 تعززت دار الثقافة «طاوس عمروش» بعاصمة الحماديين برواق للفنانين، ليتحول إلى فضاء يجمع أهل الإبداع محليا، وهم الذين اشتكوا مرارا من نقص الملاجئ التي تحتوي أعمالهم و تسمح لهم بالاحتكاك بالجمهور و المثمنين لجهودهم في عالم شمل العديد من الأسماء، التي شرّفت الثقافة الجزائرية وطنيا و دوليا.

جاء قرار فتح فضاء للفنانين بدار الثقافة «طاوس عمروش» بقرار من والي بجاية، و ذلك بتاريخ 9 نوفمبر الماضي، بمناسبة اليوم الوطني للحرفي، حيث يتحول المكان إلى ساحة لعرض و بيع انتاجات الفنانين، حيث كان هؤلاء قد راسلوا السلطات المحلية أكثر من مرة، للمطالبة بتخصيص مكان لتقديم أعمالهم والتعريف بها، إلى جانب بيعها.و ظهر المسؤولون على الشأن الثقافي ببجاية متفهمين للمطلب، معتبرين أن الفنانين بحاجة إلى فضاءات لتسويق أعمالهم المختلفة، خصوصا الذين عُرفوا بتجربتهم الطويلة في الميدان، ثم أن مثل هذه الفضاءات وجهات سياحية و تجارية ستمكن عاصمة «يمّا غورايا» بالتعريف بما تزخر به المنطقة من تراث و موارد طبيعية لا يعرفها الكثيرون، كما أن ذلك سيحفز الفنانين على العمل و الإنتاج أكثر، وعدم كبح طموحاتهم المختلفة، بعد أن اجتازوا تجارب ومحطات مرت تسبب فيها التهميش و اللامبالاة بما يبدعون فيه. و من بين الفنون التي يستثمر فيها الفنانون والحرفيون المحليون، نذكر النقش على الخشب، الحلي التقليدي، صناعة الفخار، حياكة السلال، وغيرها، وتمثل هذه المبادرة فرصة لمنح بعد آخر صالون للصناعات التقليدية التي يحتضنها وسط مدينة بجاية كل عام، حيث يلتقي جميع النشطاء في مختلف الحرف و الصناعات التقليدية للكشف عن أعمالهم و السعي لتسويقها و التعريف بها.

محمد علي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق