رياضة

ميسي “العائد” يقود الأرجنتين للفوز بلقاء الثأر من البرازيل

قاد نجم برشلونة الإسباني ليونيل ميسي، منتخب بلاده الأرجنتين، للثأر من البرازيل، بتسجيله هدف الفوز الوحيد في مباراة “سوبر كلاسيكو أميركا” الجنوبية الدولية الودية في كرة القدم، الجمعة، على ملعب جامعة الملك سعود في الرياض.

وجاء هدف ميسي بعد أن تابع كرة سددها من ركلة جزاء وتصدى لها حارس مرمى البرازيل وليفربول الإنجليري أليسون بيكر في الدقيقة 14.

وكان ميسي يخوض أول مباراة في صفوف منتخب بلاده منذ أن طرد في مباراة المركزين الثالث والرابع في بطولة كأس الأمم الأميركية الجنوبية “كوبا أميركا” في 7 يوليو الماضي، وذلك بعد أن تم إيقافه لثلاثة أشهر، بعد اتهامه الاتحاد القاري بالفساد.

وخاضت الأرجنتين 4 مباريات في غياب ميسي فتعادلت مع تشيلي صفر-صفر، وألمانيا 2-2، وفازت على المكسيك 4-صفر، والإكوادور 6-1.

وثأرت الارجنتين من غريمتها التقليدية في أميركا الجنوبية بعد خسارتها أمامها صفر-2 في نصف نهائي كوبا أميركا التي استضافتها البرازيل، وتوجت بلقبها في يوليو الماضي.

ومنذ تتويجها باللقب القاري، فشلت البرازيل في الفوز في خمس مباريات تواليا فتعادلت مع كولومبيا (2-2)، والسنغال ونيجيريا (بنتيجة واحدة 1-1)، وخسرت أمام البيرو، ثم أمام الأرجنتين بنتيجة واحدة صفر-1.

وخاضت البرازيل المباراة في غياب نجمها نيمار المصاب بتمزق عضلي سيبعده عن الملاعب حتى نهاية الأسبوع المقبل، وسنحت لها فرصة ذهبية لإحراز هدف السبق عندما احتسب لها الحكم ركلة جزاء نفذها مهاجم مانشستر سيتي غابريال جيزوس بجوار القائم الأيسر، وفق ما ذكرت “فرانس برس”.

ثم سرعان ما احتسب الحكم النيوزيلندي ماتيو كونغر ركلة جزاء لصالح الأرجنتين بعد عرقلة مدافع يوفنتوس الإيطالي أليكس ساندرو لميسي داخل منطقة الجزاء، فانبرى لها الأخير وتصدى لها حارس ليفربول أليسون، لكن الكرة تهيأت مجددا أمام “البرغوث” الذي تابعها داخل الشباك.

وتعتبر خسارة البرازيل الأولى في الملاعب السعودية، إذ سبق أن لعب المنتخب 8 مباريات فاز خلالها في سبع، وتعادل في واحدة.

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق