أخبار الوادي

المنظمة الوطنية لأبناء المجاهدين تُحيّي الذكرى بمكان معركة لأول مرة بعد 60 سنة يعزف النشيد الوطني في “صحن الوصيف”

أحيت، مؤخرًا، المنظمة الوطنية لأبناء المجاهدين بالوادي، ذكرى معركة “صحن الوصيف”، الواقعة بإقليم بلدية دوار الماء على بعد 300 كلم عن مقر الولاية.

وفي السياق ذاته، كشف إبراهيم سعود، الأمين الولائي للمنظمة، أن إحياء ذكرى هذه المعركة يتم لأول مرّة وبعد 60 سنة يعزف النشيد الوطني في “صحن الوصيف”، أين وقع أشرس نزال في معركة رومان بين العدو الفرنسي مدعوما بطائرات الحلف الأطلسي والمجاهدين في 02 نوفمبر 1959 في منطقة وعرة التضاريس، حيث العرق الشرقي.

وأضاف نفس المتحدث، أن القافلة تضمنت أيضًا إحياء الذكرى 60 لمعركة بير رومان، ومعارك الشريط الحدودي التي وقعت في الفترة ما بين صيف 1959 إلى 05 نوفمبر من ذات السنة.

الاحتفالية وقفت على معالم وأثار المعارك الحدودية، التي نظمها جيش التحرير الوطني في فترة عصيبة لافتكاك الاستقلال بعد اكتشاف البترول ومحاولة الاحتلال الالتفاف على الملف الصحراوي وفصله عن بقية الوطن.

حيث عرفت الاحتفالية حضور الرائد الحبيب جراية قائد معارك الحدود رفقة رفقاء السلاح، أين أعطى للاحتفالية نكهة خاصة وخرج المشاركون بعدّة توصيات.

وقائع الاحتفالات بدأت برفع العلم الوطني في مكان المعركة، كانت بحضور المشاركين من السلطات المدنية والعسكرية التي رافقت الوفد وكذا ممثلي مصالح الحماية المدنية والصحة والإذاعة وبرعاية والي الولاية، ومن عبق المكان تنوعت الكلمات لقائد معارك الشريط الحدودي ومنها بير رومان، سيار، وصحن الوصيف.

فوزي .ق

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق